نحن السبب…..

بقلم رئيس التحرير / عدنان مرعي

اثناء مقابلة صحفية مع احد السياسيين اللبنانيين، أشار إلى أن الحد الأدنى للأجور أصبح يعادل صفيحتين من البنزين. إذا كيف لهذا الإنسان أن يعيش، وخاصة إذا كان رب أسرة وعليه إستحقاقات مالية أكانت دفعات للإسكان أو إيجار بيت او أقساط مدرسية أو التزامات طبية، الى متى سيعض هذا اللبناني على جرحه ويقبل أن يعود بحياته إلى عصر أجداده؟
إتصلت بصديقي الذي يزور لبنان حاليا من بلد عربي مجاور يعمل فيه فقال: لبنان لا يُسكن، الوضع لا يطاق، والغلاء حدث ولا حرج. تصور إن السندوتش ب٤٥ ألف ليرة!! وبالرغم من ذلك المطاعم تعج بالزبائن، وعند سؤالي له عن كيفية ذلك أجاب أنها أموال المغتربين.
نعم انها ال ٢٥٠ مليون دولار التي تحول كل شهر من المغتربين إلى أهلهم وذويهم في لبنان، قلت في داخلي: السنا نحن المغتربون من يثني هذا الشعب المقهور، المسلوب، المذلول عن الثورة في وجه جلاديه؟ السنا السبب في إطالة عمر سارقي هذا الوطن بضخ ملايين الدولارات شهريا؟ المنطق يقول: إذا لم نكن نحن المغتربون كل السبب في ما وصل إليه البلد فنحن وبحسن نية جزء من السبب.