طوني أبوت يعتبر أن «الوشاية لا تعبّر عن الشخصية الأسترالية» بعد تغريمه 500 دولار لعدم ارتدائه كمامة على الشاطئ

تم تغريم رئيس الوزراء السابق من قبل الشرطة لعدم ارتدائه كمامة في شاطئ مانلي بيتش في سيدني.
وكان أبوت يسير في مانلي بيتش في سيدني يوم الأربعاء الفائت بدون كمامة، عندما رآه أحد أفراد الجمهور
وتعرض رئيس الوزراء السابق لغرامة بقيمة 500 دولار لعدم ارتدائه الكمامة .ونفي أبوت أن يكون قد خرق القانون، لكنه قال بإنه لن يطعن في الغرامة
وقال إنه لم يفكر مطلقاً بأن الوشاية كانت جزءاً من الشخصية الأسترالية
وتم إرسال صورة إلى شرطة نيو ساوث ويلز وتغريمه 500 دولار «لعدم الامتثال لتوجيهات ارتداء الكمامة».
وقال متحدث باسم الشرطة لأس بي أس إن الشرطة ستقول إن الرجل لم يكن يرتدي كمامة أثناء وجوده في الأماكن العامة في مانلي بيتش صباح يوم الأربعاء 8 أيلول/سبتمبر.
شواطيء سيدني
استفز مشهد الآلاف على الشواطئ المناطق الخاضعة لإغلاق مشدد مع استمرار تداعيات اعتقال رجل في منطقة باسهيل.
من جهته نفى أبوت أنه خرق القانون، لكنه قال إنه لن يطعن في الغرامة لأنه لا يريد إضاعة وقت الشرطة.
وأضاف: «أريد فقط أن أقول شيئين. أولاً، أعتقد أنني لم أخرق القانون بتفسيره المنطقي».
«لكنني لن أتحدى الغرامة لأنني لن أضيّع وقت الشرطة».
وأردف قائلاً: «ثانياً، لم أفكر مطلقاً في أن الوشاية كانت جزءاً من الشخصية الأسترالية».
«أعتقد أنه بمجرد أن نترك عقلية الدولة الصحية للشرطة وراءنا، سيكون ذلك أفضل للجميع».
اعتقال المواطنين الفلسطينيين
العملية جعلت منهم «أبطالاً» في عيون مواطنيهم: إسرائيل تعتقل أربعة من الفلسطينيين الستة الفارين
وقال وزير الصحة في نيو ساوث ويلز براد هازارد إنه لن يعلق على وضع السيد أبوت مباشرة، لكنه دعا الناس للامتثال لأوامر الصحة العامة.
وقال للصحفيين «لن أتحدث عن حالات فردية».
«لا يهم من أنت. هناك أوامر صحية .
لا أحد يحب هذه الأوامر، لكن الهدف منها الحفاظ على سلامة الجميع وآمل أن يمتثل الناس للأوامر.»
وينص النظام الصحي لنيو ساوث ويلز على أنه يجب على كل فرد في منطقة سيدني الكبرى وضع الكمامة في جميع الأوقات، ما لم يحصل على إعفاء.
كما يجب ارتداء الكمامة ما لم يأكل أو يشرب الشخص أو يتواصل مع شخص آخر يعاني من ضعف السمع، أو أثناء ممارسة الرياضة.