خلد الماء أغرب حيوان في أستراليا

حير هذا الكائن الهجين العلماء الأوروبيين عند إكتشافه فلم يستطيعوا تصنيفه و إعتقدوا لِأوَّل وهلة أن الكائن المُصور مُزيف.
ولطالما اشتهرت أستراليا بحيواناتها الغريبة و العجيبة، التي لا يوجد لها مثيل في أي مكانٍ في العالم. و يرجع السبب في ذلك لإنفصالها ككتلة قارية عن بقية أرجاء الكوكب، فعلى مر ملايين السنين تطورت الكائنات الحية في أستراليا طبقاً لبيئتهم الخاصة.
بعضهم قام بتطوير قدرات معينة و أطراف خاصة أدت إلى أشكال فريدة من نوعها. منها طبعاً الكنغر الذي يستطيع القفز مسافاتٍ خرافية و الكوالا الذي ينام 20 ساعة في اليوم و الدينغو قريب الكلب و»شيطان تسمانيا» Tasmanian Devil والشهير بصرخاتها الليلية التي اعتقد المستوطنون الأوروبيون أنها تشبه عويل الأشباح.
ولكن كل هذه الحيوانات ليست بغرابة حيوان البلاتيبوس العجيب وهي
التسمية الأوروپيَّة لِهذا الحيوان، تأتي من اليونانية و تعنى «مُفلطح القدمين» أو يمكننا مناداتِه كما يسمى بالعربية خُلْدُ المَاءِ .
لا يشبه هذا الحيوان الذي ينضم لمجموعة الثدييات أى حيوان آخر على كوكب الأرض ولا حتى في أستراليا ،
فلديه جسد مغطى بالفرو كالقطط أو الكلاب و العديد من الثدييات و لكن له أيضاً منقار عريض و هو أحد أعضاء الطيور، يشبه منقار البطة فيه أعضاء حساسة تساعده على الاصطياد تحت الماء في الأنهار عن طريق إستشعار ذبذبات من حركة حيوانات صغيرة أخرى مثل القريدس و غيرها.
بالإضافة إلى ذلك أقدامه مكففة كقوائم ثعلب الماء أو الكثير من الزواحف و البرمائيات.
و يعتبر خلد الماء من الحيوانات المحمية من الصيد في أستراليا بدأً من العام 1905 بعد أن اصطاده الأوروبيون بكثرة في أوائل القرن الماضي. ولكن لا يزال خلد الماء يواجه بعض الأخطار رغم ذلك، مثل التغيرات البيئية التي تُسبِّبها السدود، وأنظمة الريّ، والتلوث، وشباك الأسماك، وأفخاخ الصيد.
ويُصنِّف الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة خلد الماء على القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض .