تفاعل قضية إغتصاب موظفه في البرلمان الأسترالي

لا تزال قضية الاغتصاب المفترض في البرلمان الأسترالي تتفاعل مع تكشف المزيد من المعلومات والمواقف وقد أعلن رئيس الوزراء سكوت موريسون عن تعيين لجنة لمراجعة كيفية معاملة النساء في البرلمان، لكنه قال إنه قد اتخذ هذا القرار بعد الحديث مع زوجته، وبعد التفكير به كأب لابنتين.
ويأتي هذا بعد أسبوع من الجدال حول قضية الاغتصاب التي أثارتها موظفة في حزب الأحرار الحاكم مؤخرا ادعت فيها أنها تعرضت للاغتصاب من قبل زميل لها، وأن الحادثة حصلت في مكتب وزيرة الدفاع الأسترالية ليندا رينولدز. وقالت الموظفة السابقة بريتاني هيغنز إنها أبلغت الوزيرة رينولدز بما حصل، وأن الأخيرة وعدتها بمعالجة الموضوع.
وكانت الموظفة الشابة هيغنز قالت إنها لم تلجأ إلى الشرطة للإبلاغ عن الحادثة المزعومة في عام 2019 خوفا من أن تؤثر على مستقبلها الوظيفي.
وكان من المقرر أن تواجه وزيرة الدفاع الصحافة هذا الأسبوع للرد على أسئلة الصحافيين بما يتعلق بهذه القضية، لكنها دخلت المستشفى بناء على نصيحة طبيب القلب الخاص بها، ونصحت بأخذ إجازة مرضية. وكانت الوزيرة رينولدز اعتذرت لهيغنز عن طريقة معالجتها للأمر، لكنها أصرت على أنها تصرفت دائما بما يحفظ خصوصية موظفتها.
من جهته قال رئيس الوزراء سكوت موريسون إنه لم يعلم بالأمر إلا بعدما خرج للعلن عن طريق وسائل الإعلام، مع العلم بأن وزير الأمن الداخلي علم قبله لكنه لم يبلغه.