بين الأكثر تأثيرا تحت سن الـ30.. قصة فتاة مصر العبقرية

كشفت المصرية دينا أيمن، إحدى الشابات الرائدات في مجال هندسة الكمبيوتر حول العالم، عن شعورها بعد تكريم الرئيس المصري لها، وعن مستوى التعليم التقني في بلدها مصر
وخلال الحفل الختامي لمنتدى شباب العالم الذي أقيم في مدينة شرم الشيخ المصرية مؤخرا، كرم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عددا من الشباب والشخصيات المؤثرة والملهمة، من ضمنهم دينا أيمن، التي تعمل مديرة للبرامج في شركة مايكروسوفت العالمية بالولايات المتحدة.
وتعد دينا أيمن، 28 عاما، أصغر أستاذة جامعية في مجال هندسة الكمبيوتر بجامعة نيوجيرسي، كما تم اختيارها ضمن قائمة أكثر ثلاثين شخصية ملهمة في العالم تحت سن ثلاثين عاما في مجالها.
وفي تصريحات خاصة، تقول دينا إنها تخرجت من قسم هندسة الكمبيوتر في جامعة نيوجيرسي وحصلت على الماجستير في هذا المجال في نفس العام، ثم عملت في شركة إنتل، قبل أن تخوض مغامرة التدريس خلال جائحة كورونا، حيث كانت أصغر مدرسة سنا في الجامعة حيث لم تتخط في ذلك الوقت 26 عاما.
وقالت دينا أيمن: «في ديسمبر 2021، تم اختياري من مجلة «فوربس» من ضمن 30 شخصية ملهمة في العالم أعمارهم أقل من ثلاثين عاما، وذلك في مجال هندسة الكمبيوتر، حيث تم ترشيحي من مجموعة من الشركات مثل ميكروسوفت وغوغل وفيسبوك وأمازون وإنتيل، وتم تصفيتي على ثلاث مراحل حتى تم اختياري.
وتضيف دينا أنها: «قامت بتأسيس شركة خاصة تعمل على تعزيز التنوع والشمول في مجال التكنولوجيا، وتقدم خدمات للشركات والمؤسسات العالمية، حيث توضح للشركات والمؤسسات كيفية العمل على استهداف فئات وقطاعات معينة لتحقيق أهداف الشركة».
وحول تكريم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لها تقول دينا: «كنت فخورة جدا وسعيدة بتكريمي في بلدي عن عملي في الولايات المتحدة، وشعرت أني أمثل كل المصريين، خاصة عندما يأتي التكريم من الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث كنت الوحيدة التي يتم تكريمها من المصرييين الناجحين في الخارج، ولم تكن الجائزة لي وحدي، وشعرت أيضا أني أمثل النساء العاملات في مجال التكنولوجيا، والمصريات العاملات في جميع المجالات».
وحول مستوى العلم في مصر تؤكد مديرة البرامج في شركة مايكروسوفت أنه: «لا فروق من الناحية العلمية بين المصريين وغيرهم، ففي منتدى شباب العالم قابلت الكثير من المصريين العباقرة وتعرفت عليهم، وكانوا مميزين جدا في مجالهم».
وأضافت: «لا أجد شيئا ينقصنا في مصر لتحقيق طفرة في المجال العلمي، خاصة وأني عندما قابلت مصريين خلال المنتدى وجدتهم قد أنتجوا أبحاثا علمية غاية في الروعة، وكان هذا المنتدى فرصة لإظهار كيفية تطور مصر، وتطور مجال البحوث فيها، فقط ينقصنا القليل في المجال التكنولوجي، والعالم الافتراضي، وغير ذلك لا ينقصنا شيء للحاق بركب العلم».
وتختم الدكتورة دينا أيمن حديثها بالقول: «لدي طموح كبير للغاية، ودائما لدي أهداف أسعى لتحقيقها، لكن أكثر شيء يشكل الدافع لي هو حبي لتمثيل المصريين في الخارج بشكل ناجح».