بيع لوحة لفان غوخ كانت مع النازيين مقابل سعر قياسي

بيعت لوحة لفنسنت فان غوخ كان قد استولى عليها النازيون أثناء احتلالهم لفرنسا في الحرب العالمية الثانية، في مزاد بنيويورك مقابل 35.9 مليون دولار، وهو سعر قياسي للوحة مائية للفنان الهولندي الانطباعي.
وقالت دار كريستيز للمزادات إن لوحة «مويل دو بلي» (أكوام القش) التي تعود إلى عام 1888 بيعت مقابل سعر أعلى بكثير من تقديرات ما قبل المزاد والتي كانت تتراوح من 20 مليون دولار إلى 30 مليونا، علما أن اللوحة عرضت أمام الجمهور آخر مرة في عام 1905.
وتصوّر اللوحة كومة من القش في آرل بفرنسا، حيث عاش فان غوخ لأكثر من عام في ثمانينيات القرن الثامن عشر.
وعلى عكس أشهر أعماله التي استخدم فيها الألوان الزيتية، استعان فان غوخ في هذه اللوحة بالألوان المائية والجواش (الألوان المجسمة المائية المعتمة)
وبعد انتحار فان غوخ في عمر السابعة والثلاثين، آلت ملكية اللوحة في البداية إلى شقيقه ثيو، وبعد تنقلها بين أيدي العديد من الملاك، استولت عليها القوات النازية أثناء احتلالها لفرنسا، حسبما ذكرت «رويترز».
وبعد الحرب، ظل مكان اللوحة مجهولا حتى السبعينيات من القرن الحالي، وكانت ضمن مجموعة خاصة حتى اشترتها «كريستيز» من خلال تسوية مع صاحب اللوحة وكذلك ورثة الملاك الأصليين.
ويعتبر فان غوخ أحد أعظم الرسامين وأكثرهم تأثيرا على الرغم من أنه لم يحقق سوى القليل من المكاسب التجارية خلال حياته.