بناءً على التوصيات الصحية نيو ساوث ويلز تدخل في إغلاق عام

شهدت ولاية نيو ساوث ويلز إرتفاعا في عدد الإصابات والوفيات بفيروس كوفيد-١٩ مما دفع حكومة الولاية إلى إتخاذ قرار الإغلاق العام في الولاية وتشديد القيود في المناطق المصنفة حمراء ورفع الغرامات على المخالفين.
قال نائب رئيس الحكومة جون باريلارو أنه تم تمديد أوامر البقاء في المنزل لجميع مناطق نيو ساوث ويلز الإقليمية لحماية مجتمعاتنا من تطور الحالة .

هذا وقد تم إغلاق جميع أنحاء ولاية نيو ساوث ويلز الآن بعد أن شهدت الولاية إرتفاعا في عدد الوفيات والإصابات بكوفيد-١٩وتمديد أوامر البقاء في المنزل حتى 22 أغسطس في جميع أنحاء الولاية .
من ناحية ثانية ستعود جميع أماكن الوجبات السريعة والمطاعم إلى الوجبات الجاهزة ويطلب إغلاق أماكن البيع بالتجزئة باستثناء تلك التي توفر السلع الأساسية.
النظام الجديد الذي قالت حكومة نيو ساوث ويلز أنه جاء بناءا على النصائح الصحية المحدثة من كبيرة مسؤولي الصحة كيري تشانت استبدل الأوامر الحالية في المناطق الإقليمية الخاضعة للحظر بالفعل.
سيحتاج كل شخص في تلك المناطق إلى البقاء في المنزل ما لم يكن لديه عذر معقول للمغادرة وعدم استقبال زوار من خارج منازلهم. ومع ذلك لا يزال بإمكان الأشخاص استقبال زائر واحد في وقت واحد لأسباب رحيمة أو للوفاء بمسؤوليات مقدم الرعاية.
رئيسة الوزراء جلاديس بريجيكيليان قالت»اليوم هو أكثر أيام الوباء التي شهدناها في نيو ساوث ويلز إثارة للقلق».
«هذه هي أكبر قفزة نشهدها ومن الإنصاف أن نقول إننا على قدم المساواة من القلق الشديد بشأن الوضع الذي نحن فيه في نيو ساوث ويلز».
وأضافت بيرجيكليان أن 500 فرد إضافي من قوات الدفاع الأسترالية سينضمون إلى عملية الامتثال لشرطة الولاية والمساعدة في تطبيق القانون مع فرض قيود أكثر صرامة وغرامات فورية قد تصل إلى ٥٠٠٠ دولار.
ويجب الآن على أولئك الذين يرغبون في مغادرة سيدني الكبرى التقدم للحصول على تصريح، كما تم تخفيض الحد المسموح للحركة من 10 كم إلى 5 كم لجميع سكان سيدني الكبرى.
واعتبارًا من يوم الاثنين 16 آب/أغسطس يمكن للمقيمين في 12 منطقة تعد منطقة حمراء للحكومة المحلية الخروج في الهواء الطلق فقط لممارسة الرياضة والإشراف على الأطفال ولا يسمح بالنشاطات الترفيهية.