استقبل بقرادونيان ووفداً من الطاشناق الشعار: من واجبنا الوقوف مع كل مظلوم

استقبل مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار في مكتبه في دار الفتوى الأمين العام لحزب الطاشناق النائب آغوب بقرادونيان على رأس وفد من الحزب ضم مسؤول الشمال فاتشيه هرمانيان في حضور رئيس دائرة أوقاف طرابلس الشيخ عبد الرزاق إسلامبولي. وعلى اثر الاجتماع قال بقرادونيان: “طرابلس هي المدينة التي احتضنت الأرمن في أوائل القرن العشرين وكذلك منطقة الشمال التي لجأ إليها الأرمن في القرون الخامس عشر والسادس عشر والسابع عشر. واليوم أحببت أن أقوم بهذه الزيارة ليس لان هناك مهرجانا ألغي، فموضوع المهرجان ليست له علاقة بزيارتنا والمهرجان منظم من فاعليات في طرابلس طلبوا من جمعيات أرمنية المشاركة، ونحن عندما رأينا أن هذه المشاركة ستترجم عند البعض بطريقة غير مناسبة، سرعان ما اتخذنا القرار بأننا لا نستطيع إزعاج أحد أو فرض أنفسنا.
من ناحية أخرى، هناك ربما بعض الأشخاص او بعض المجموعات، ولأسباب مختلفة وخارجة عن المعرفة الكاملة، يعتبرون ان موضوع إبادة الأرمن وعلاقة الأرمن بتركيا هو موضوع ديني ومذهبي، وأنا جئت لأقول من هذه الدار بالذات إن دار الإفتاء هي داري، وأكرر أنه تم ارتكاب الإبادة ونحن نعتبرها جريمة ضد الإنسانية لم ترتكب من منطلقات دينية بالمطلق”. وقال الشعار:”سعدت هذا الصباح بلقاء أخ عزيز يمثل رمزا أساسيا من رموز الوطن، وقد عبر عن حرقة لها علاقة بزمن وتاريخ،من حقه أن يتألم، ومن واجبنا أن نقف مع كل مظلوم على مساحة الكرة الأرضية”. وأضاف: “لقد تناول محطات مهمة في البوسنة والهرسك وفي فلسطين وأراد أن يكون جزءاً من هذه الهوية العربية مما يدل على وعيه الوطني وقبل ذلك على وعيه الإنساني. الأرمن مكوّن اساسي في لبنان، وفي طرابلس،وأنا على تواصل دائم معهم في المناسبات الوطنية والدينية وغيرها”.