أستراليا تُعتبر في طليعة دول العالم التي يزداد فيها نسبة الإصابة بسرطان الجلد

حذر تقرير جديد من ارتفاع كبير في معدلات الاصابة بسرطان الجلد وذلك بعد رفع الاغلاق الناتج عن جائحة كوفيد-19 وخروج الاستراليين الى الهواء الطلق في مطلع فصل الصيف المقبل.
وتشيرالأرقام الى أن سرطان الجلد هو الأكثر شيوعا في أستراليا، ووفقا لمكتب الإحصاء الأسترالي فإن واحدا من كل ثلاثة أشخاص مصاب بسرطان الجلد. ويقول البروفيسور ديفيد وايتمان مدير معهد الأبحاث الطبية والناشط في منظمات مكافحة السرطان إن هناك عوامل عديدة وراء ارتفاع معدل إنتشار سرطان الجلد في أستراليا، من بينها الموقع الجغرافي لأستراليا في نصف الكرة الجنوبي، الذي يجعلها أقرب إلى الشمس.
وقال مصدر طبي لبرنامج أستراليا اليوم، إن «من أسباب الإصابة بسرطان الجلد هو التعرض للأشعة فوق البنفسجية التي تؤدي بداية إلى تسبب حرق الجلد والاحمرار وبالتالي الإصابة بسرطان الجلد.»
وأضاف اانه هناك عدة طرق للوقاية من الإصابة بسرطان الجلد ومنها دهن البشرة بالسائل الواقي من الشمس أي استخدام Sunscreen وارتداء الملابس الواقية التي تغطي أكبر قدر ممكن من الجلد وتغطية الرأس والرقبة والأذنين والمكوث في الظل وارتداء النظارات الشمسية.»
وحث تقرير مجلس مكافحة السرطان في استراليا Cancer Council الناس إلى الخروج من المنزل والتعرض لأشعة الشمس ولو لفترة قصيرة لا تتخطى العشر دقائق خلال الفترة الصباحية وأوقات الغروب، لان عدم التعرض لأشعة الشمس يعني نقص فيتامين د .
وينصح التقرير باستشارة طبيب العائلة بشأن مكملات فيتامين (د) بدلاً من التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة.
وتابع المصدر انه من الضروري جدا التعرض لأشعرة الشمس من أجل الحصول على فيتامين د. وان الوقت المناسب هو الساعة التاسعة صباحا وفترات بعد الظهر من أجل الوقاية من التعرض لسرطان الجلد. وان الفترة الزمنية من العاشرة صباحا وحتى الثانية من بعد الظهر تعتبر فترة خطيرة جداً للتعرض للشمس.»
وخلص الطجإلى القول ان أستراليا تعتبر من الدول المتقدمة في مجال علاج سرطان الجلد وخاصة ميلانوما، وهو أخطر أنواع السرطانات، ويتم علاج سرطان الجلد عن طريق تقوية الجهاز المناعي لمقاومة السرطان وثم اجراء عملية جراحية وبعدها البدء بالعلاج الكيميائي أو العلاج بالإشعاع