الساعات الأخيرة فى حياة الفنانة رجاء الجداوى

قال مصدر طبى فى العزل الصحى لمستشفى أبو خليفة بالإسماعيلية، أنه خلال الساعات الأخيرة قبل وفاة الفنانة رجاء الجداوى، حدث إنخفاض فى نسبة الأكسجين فى الدم بسبب الجلطات المتواجدة بالرئة مما أدى لتوقف عضلة القلب، وكان يتم إعطاؤها أدوية لتفقد الوعى حتى تتحمل جهاز التنفس الصناعى الإختراقى داخل الرعاية المركزة ولكن تدهورت حالتها بصورة كبيرة فى الساعات الأخيرة نتيجة كثرة التجلطات على الرئتين وهو ما أدى لإنخفاض كبير بنسبة الأكسجين بالدم، وتوقفت عضلة القلب تماماً ولقيت ربها داخل المستشفى.
أعلنت أميرة حسن مختار الابنة الوحيدة للفنانة القديرة رجاء الجداوى وفاة والدتها بعد تواجدها لمدة 43 يومًا فى العزل الصحى لمستشفى أبو خليفة بالإسماعيلية، منذ إصابتها بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، عن عمر يناهز 82 عامًا.
وكانت رجاء الجداوي تتواجد على جهاز تنفس صناعى اختراقى، داخل العناية المركزة، بعد تدهور حالتها الصحية.
وأجرت الفنانة رجاء الجداوي منذ دخولها العزل الصحى بمستشفى أبو خليفة فى 24 مايو الماضى، 3 مسحات تحاليل”pcr”، الأولى كانت بعد دخولها بثلاثة أيام، وظهرت نتيجتها إيجابية، والثانية عقب حقنها بمصل البلازما بيومين، وظهرت أيضًا النتيجة إيجابية، والمسحة الثالثة والتى تمت خلال الأيام الماضية، وظهرت نتيجتها، إيجابية.
الجدير ذكره أن الفنانة القديرة، رجاء الجداوى تزوجت في مطلع السبعينيات، من حسن مختار، مدرب حراس مرمى الإسماعيلى ومنتخب مصر الأسبق، الذي رحل فى 5 مارس 2016، ولديها ابنة وحيدة.