لوقف النوبة القلبية بالمنزل.. دواء جديد يمكن للمريض حقنه بنفسه لعلاج الجلطة

طفرة صحية بفضل الأدوية الجديدة التي يمكن أن توقف النوبات القلبية في المراحل المبكرة، ويمكن استخدامها حتى في المنزل، حيث يمكنها أن يوقف ذاتيًا النوبة القلبية في مراحلها المبكرة، وتنقذ آلاف الأرواح في المملكة المتحدة كل عام.
يأتي الدواء في جهاز «حاقن تلقائي» محمّل مسبقًا للاستخدام في المنزل، وسيتم تقديمه لأولئك الذين تعرضوا بالفعل لنوبة قلبية وهم معرضون لخطر الإصابة مرة أخرى.
قالت صحيفة «ديلى ميل» البريطانية، تحدث النوبات القلبية عادة عندما تمنع الجلطة تدفق الدم إلى القلب، يعد العلاج السريع لاستعادة امداد الدم، أمرًا بالغ الأهمية لتقليل تلف أنسجة القلب.
ووفقًا لمؤسسة القلب البريطانية، فإن أكثر من 100 ألف حالة دخول إلى المستشفيات في المملكة المتحدة كل عام، ترجع إلى النوبات القلبية، وتتسبب أمراض القلب والدورة الدموية في حوالي 170 ألف حالة وفاة كل عام.
عادة، يتم إعطاء الأدوية المضادة للتخثر، مثل الجلطات، أو الفيبرين، من قبل الأطباء عن طريق الحقن، هذه الأهداف تدمر مركبًا يسمى الفيبرين، وهو بروتين صلب يشكل شبكة تبطئ الدم، مما يشجع على تكوين جلطة.
وأضافت الصحيفة، تتسبب الأدوية في تفكك الجلطة، ولكن هذه العملية يمكن أن تستغرق عدة ساعات، وتجلب خطر النزيف، قد يحتاج المرضى أيضًا إلى دعامة لفتح الشريان المسدود، أو المزيد من الأدوية المضادة للتخثر، بما في ذلك الأسبرين، يُعتقد أن الدواء الجديد، يعمل في وقت سابق من هذه العملية، حيث تتطور الجلطات عندما تتفكك الرواسب الدهنية في جدار الأوعية الدموية، حيث تتجمع خلايا الدم حول المنطقة وتتجمع معًا لتكوين جلطة. يعتقد أن هذا الدواء الجديد يعطل هذه العملية، ويمنع تكون الجلطة الكاملة، تميل أعراض النوبة القلبية إلى أن تتراكم بمرور الوقت، وفي مرحلة مبكرة قد لا يعاني المرضى سوى ألم خفيف في الصدر أو عدم الراحة.
أظهرت نتائج دراسة أجريت في 18 مركزًا حول العالم، شملت 345 مريضًا في المراحل الأولى من نوبة قلبية، أن الحقن الفردي (الذي يتم إجراؤه في الفخذ أو البطن) له تأثير مضاد للتخثر في غضون 15 دقيقة، مع آثار تستمر حتى ثماني ساعات.
قال روب ستوري، أستاذ أمراض القلب في جامعة شيفيلد، الذي قاد الدراسة، في مجلة القلب الأوروبية، في المراحل الأولى من النوبة القلبية، يمكن أن تأتي الجلطات الدموية وتذهب أو تستغرق ساعات، لذا فإن الأدوية المضادة للتخثر قد تساعد في إيقاف النوبة القلبية، يمكن أن يكون للأسبرين تأثير سريع إلى حد ما، ولكنه في حد ذاته له تأثير ضعيف نسبيًا مضاد للتخثر.
يقول البروفيسور ستوري، إن العقار الجديد، قد يوقف بعض النوبات القلبية عن طريق منع تجلط الدم من سد الشريان القلبي تمامًا، الدواء على وشك استخدامه في تجارب أكبر مع المرضى الذين أصيبوا بنوبة قلبية، ووفقًا لمؤسسة القلب البريطانية، فإن أكثر من 100 ألف حالة دخول إلى المستشفيات في المملكة المتحدة كل عام ترجع إلى النوبات القلبية، وتتسبب أمراض القلب والدورة الدموية في حوالي 170 ألف حالة وفاة كل عام.
يقول الدكتور بونيت رامراخا، استشاري أمراض القلب في مستشفى هامرسميث في غرب لندن: «أن العقار عبارة عن حقنة عضلية يسهل إستعمالها، وتبدأ في العمل بسرعة، إنه سلاح جديد ضد النوبات القلبية.