ابتكار جهاز استنشاق يسهل علاج فيروس كورونا

 إعداد / ماجدة خلف سعيد.. مراسلة «الأنوار» في مصر

وكالات -الحياة الجديدة- ابتكر علماء شركة PM&HM الروسية جهاز استنشاق وبعد نجاح اختباراته سيطرح قريبا في الأسواق، لاستخدامه في علاج العديد من الأمراض بما فيها الالتهاب الرئوي الذي يسببه فيروس كورونا.
وقال مصدر في المكتب الاعلامي للشركة لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء إن أجهزة الاستنشاق الحالية تطلق الهباء في مسالك الجهاز التنفسي بغض النظر عن وظيفتها وكونها سالكة أم لا. لذلك 25-65% وأكثر من الدواء تبقى عالقة في الجزء العلوي من الجهاز التنفسي ولا تصل إلى بؤرة الالتهاب.
وقد وضح أوليغ أبدييف، مؤسس الشركة عمل هذا الجهاز وقال، الخاصية المميزة للجهاز الجديد أن الهباء ينطلق فقط مع استنشاق المريض للهواء في عملية التنفس، لذلك لن يعلق الدواء في القسم العلوي من الجهاز التنفسي ويصل إلى النقاط المطلوبة، ما يزيد من فعالية العلاج.
وأضاف، «وثانيا يعمل الجهاز الجديد مع مختلف الأدوية بما فيها المضادات الحيوية والمقشعة للبلغم المستخدمة في علاج الالتهاب الرئوي، بما فيها التشنجات التي يسببها فيروس كورونا».
وأشار أبدييف، إلى أن هذا الجهاز حاليا يخضع لاختبارات الجهات المعنية ليتم تسجيله رسميا ومن ثم تجهيز المؤسسات الطبية، لاستخدامه في علاج المرضى.
ومن جانبه قال البروفيسور فلاديمير كراسنوف، «استخدام هذه الطريقة هي أكثر حيوية في حالات ضيق التنفس الحادة، التي تنتج كميات كبيرة من البروتياز (أنزيمات بروتينية) المضاد للالتهابات ومستقلبات الأكسجين السامة. وهذا يؤدي إلى تلف بطانة الشعيرات الدموية والظهارة السنخية. ونتيجة لذلك تظهر أعراض الجوع الأكسجيني. أما الاستنشاق باستخدام الجهاز الجديد فيسمح بزيادة سرعة تأثير الدواء وبالتالي يزيد من فعالية العلاج».