حرائق أستراليا: مالكولم تيرنبول يتهم سكوت موريسون بـ «التضليل»

اتهم رئيس الوزراء الأستراليالسابق مالكولم تيرنبل الرئيس الحالي سكوت موريسون بأنه يفتقر إلى القيادة خلال أزمة حرائق الغابات .
صرح مالكولم تيرنبول، للالإذاعة البريطانية (BBC) بأن السيد موريسون قد ضلل البلاد من خلال «التقليل من» تأثير ظاهرة الاحتباس الحراري.
اعتذر الرئيس موريسون الشهر الماضي لقضاء عطلة في الولايات المتحدة وسط الحرائق. ولكنه أصر على أن سياساته كافية.
لكن تيرنبول قال إنه «لا يستطيع شرح» نهج خليفته.
في مقابلة واسعة النطاق، قال تيرنبول أيضًا إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان «متجاهلاً حالة المناخ السائدة حالياً في كل العالم وأن افتقار أميركا للقيادة كان «مدمرًا للغاية».
حرائق «بعيدة عن الانتهاء» بينما تجتاح العواصف أستراليا وهذا دليل مرئي لأزمة حرائق الغابات في أستراليا.
وقال تيرنبول «كان الجميع يعلم أننا كنا في وقت جاف للغاية» قبل موسم الحريق، وأنه «من المرجح أن يكون أسوأ في المرحلة القادمة.
وأضاف: «بدلاً من فعل ما يجب على القائد فعله … [السيد موريسون] قلل من أهمية ذلك، بل وقلل من أهمية الأخذ في العتبار تأثير التغير المناخي، وهو مجرد هراء من وجهة نظر علمية. هذا مضلل للناس».
«بالطبع، اختار هو الذهاب لقضاء عطلة في هاواي في ذروة الأزمة ، لذلك لا يمكنني تفسير أي شيء من هذا.
«هذا لا يتماشى مع الطريقة التي يتصرف بها رئيس الوزراء أو ينبغي له أن يتصرف في أزمة وطنية كهذه.»
فمنذ سبتمبر الماضي، حطمت حرائق الغابات أستراليا. لقي ما لا يقل عن 30 شخصًا حتفهم، وفُقدت سبل العيش في آلاف المنازل، في حين أن التأثير الكارثي على الحياة البرية قد لا يكون معروفًا على الإطلاق.
وقد اعترف موريسون بأنه تسبب في «قلق كبير في أستراليا» من خلال نقل عائلته إلى الولايات المتحدة أثناء ارتفاع الحرارة المتصاعدة من الحرائق.
وقال قبل عيد الميلاد «أعرف أن هناك البعض ممن حاولوا إبداء نقاط سياسية وتسجيل نقاط في خضم هذه الكوارث وهذا أمر مخيب للآمال».
وأكد أن التغير المناخي كان «أحد العوامل العديدة» المسؤولة عن الحريق.
مع اشتعال الحرائق، نشب جدال حول التغير المناخي ودوره في صيف أستراليا المدمر.
استهدف تيرنبول الزملاء السابقين في الحزب الليبرالي الحاكم، متهماً رئيس وزراء سابق آخر، طوني أبوت، بأنه «من المحتمل أن يكون أبرز منكر للمناخ في السياسة الأسترالية، ولكن هناك الكثير من الآخرين» الذين شاركوا في «الحرب» ضد العلم».
وقال تيرنبول «إنه نهج غير عقلاني وتدمير ذاتي بشكل غير عادي».
لقد بدأت رئاسة وزراء تيرنبول في عام 2015 عندما عزل السيد أبوت، وهو منافس منذ فترة طويلة. كان في السلطة لمدة ثلاث سنوات قبل أن يترك الرئاسة بطريقة مماثلة.
لقد كانت فترة محمومة في السياسة الأسترالية، وانتقد السيد تيرنبول من قبل وزير كبير باعتباره حاقد وغير حاسم.
كما واجه انتقادات خارجية لعدم قيامه بالمزيد أثناء وجوده في السلطة.
قبل وقت قصير من استبداله، تخلى تيرنبول عن سياسة الطاقة الرئيسية لحكومته في تنازل أخير عن الجناح اليميني لحزبه.
كان من الممكن أن تحدد هذه السياسة في التشريعات هدف الانبعاثات في أستراليا، والذي تم انتقاده منذ فترة طويلة باعتباره غير مناسب لدولة ثرية.
يعد هدف عام 2030 المتمثل في خفض بنسبة 26٪ عن مستويات عام 2005 أحد أضعف أهداف مجموعة العشرين.
لكن خريج جامعة أكسفورد والمحامي السابق والمصرفي أخبر بي بي سي أنه كان ضحية تمرد سياسي لا يرحم.
وقال «جناح اليمين في الحزب الليبرالي يعمل بشكل أساسي مثل الإرهابيين».
«الآن لا أقترح أن يستخدموا الأسلحة والقنابل أو أي شيء من هذا القبيل ، لكن أسلوبهم هو التخويف.
«إنهم يقولون أساسًا لبقية الحزب … إذا لم تفع في المنطقة المطلة على ميناء سيدني هناك صور صغيرة الحجم للسيد تيرنبول مع زعماء العالم: الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، والرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو.
هناك أيضا صورة مع السيد ترامب.
ليس الكثير من المفاجآت السعيدة – فقد اشتبك الإثنان بشكل واضح حول صفقة تبادل للاجئين وهناك عداء أيضًا على البيئة.
وقال تيرنبول: «يلعب ترامب دورًا مدمرًا للغاية فيما يتعلق بالعمل المناخي. ترامب ليس له أي موقف يستحق التقدير حيال ذلك. ويقول إن ظاهرة الاحتباس الحراري هراء».
«يحاول ترامب كبح التحرك العالمي للحد من الانبعاثات. انعدام القيادة الأمريكية ضار للغاية».
وأضاف: «كم من الشعاب المرجانية يجب تبيضها؟ كم من ملايين الهكتارات من الغابات يجب حرقها؟
«كم من الأرواح والمنازل يجب أن تضيع قبل أن يعترف منكرو تغير المناخ بأنهم مخطئون؟»