لمشكلات النفسية وعلاجهاالانتحار: تعريفه، أسبابه، منعه

 

 

 

اعداد الدكتور / سام نان

تعريف الانتحار:

الانتحار هو فعل يقدم عليه المرء عمداً للتخلص من حياته بعد وصوله إلي حالة من اليأس من الحياة وصلت إلي القمة.
غير أن الانتحار أحياناً يُعزى إلى اضطراب نفسي مثل الاكتئاب أو الهوس الاكتئابي أو الفصام أو إدمان الكحول أو تعاطي المخدرات.
وغالبًا ما تلعب عوامل الإجهاد مثل الصعوبات المالية أو المشكلات في العلاقات الشخصية، خاصة الزوجية منها.

> طرق الانتحار:

تختلف طرق الانتحار بحسب البيئة والثقافة وتوافر الوسائل المتاحة وتشمل الطرق الشائعة ما يلي: الشنق والتسمم بواسطة المبيدات الحشرية والأسلحة النارية وإلقاء الشخص بنفسه من أماكن عالية قطع شرايين اليد اليسرى.

> أسباب الانتحار:

– الاضطرابات النفسية:
الاضطرابات النفسية غالبًا ما توجد في وقت الانتحار بتقديرات تتراوح من 27% إلى أكثر من 90%. ومن بين هؤلاء الذين دخلوا إلى إحدى وحدات الطب النفسي، يبلغ معدل الخطورة على حياتهم من الانتحار المكتمل حوالي 8.6%. ومن إجمالي عدد الأشخاص الذين يموتون بفعل الانتحار، فإن نصفهم ربما يعاني من الاضطراب الاكتئابي الحاد؛ حيث أن المعاناة من ذلك الاضطراب أو غيره من اضطرابات المزاج مثل الاضطراب ثنائي القطب تزيد من خطورة الانتحار بمعدل 20 مرة. وتشمل الحالات الأخرى المتضمَنة انفصام الشخصية (14%)، واضطرابات الشخصية (14%)، والاضطراب ثنائي القطب، واضطراب ما بعد الصدمة. ويُذكر أن هناك حوالي 5% من الأشخاص المصابين بمرض انفصام الشخصية يموتون من خلال الانتحار. كما تمثل اضطرابات الأكل إحدى الحالات الأخرى عالية الخطورة.
ويُعد وجود سجل من محاولات الانتحار السابقة أكبر مؤشر للانتحار المكتمل في نهاية الأمر. فهناك ما يقرب من 20% من حالات الانتحار كانت لها محاولة سابقة، ومن بين أولئك الذين حاولوا الانتحار، هناك 1% نجحوا في الانتحار المكتمل خلال عام واحد وهناك أكثر من 5% يقومون بالانتحار بعد 10 أعوام. بينما لا تُعتبر أفعال إيذاء النفس محاولات انتحار، ويرتبط وجود سلوك إيذاء النفس بزيادة احتمال الانتحار.
فيما يقرب من 80% من حالات الانتحار المكتمل، يكون الفرد قد راجع الطبيب خلال السنة الأخيرة قبل وفاته، ومنهم 45% في الشهر الأخير قبل الوفاة. ومن أولئك الذين أتموا الانتحار، هناك ما يقرب من 25-40% كانوا على اتصال بخدمات الصحة النفسية في السنة السابقة للوفاة.

– المخدرات:
تعاطي المخدرات هو ثاني أكثر عوامل الخطورة انتشارًا فيما يخص الانتحار بعد الاكتئاب الحاد والاضطراب ثنائي القطب.ويرتبط كل من إساءة استعمال المخدرات المزمنة والتسمم الحاد ارتباطًا وثيقًا. وعندما يقترن هذا بالحزن الشخصي، مثل الفجيعة، تزداد الخطورة أكثر وأكثر. وبالإضافة إلى ذلك، فإن إساءة استعمال المخدرات ترتبط ارتباطًا وثيقًا باضطرابات الصحة النفسية.
ويكون معظم الأشخاص تحت تأثير العقاقير المهدئة والمنومة (مثل الكحول أو البنزوديازيبينات) عند قيامهم بالانتحار، حيث يظهر إدمان الكحول فيما بين 15% و61% من الحالات. ويُلاحظ أن البلدان التي لديها معدلات أعلى من تعاطي الكحول وكثافة أكبر للحانات عمومًا لديها أيضًا معدلات أعلى للانتحار مع ارتباط هذه العلاقة أساسًا باستخدام الكحول المقطر بدلاً من استخدام الكحول غير المقطر. وهناك ما يقرب من 2٫2-3٫,4% من أولئك الذين تلقوا العلاج من إدمان الكحول في مرحلة ما من حياتهم يموتون عن طريق الانتحار. ويُذكر أن مدمني الكحول الذين يحاولون الانتحار هم عادة من الذكور الأكبر سنًا الذين حاولوا الانتحار في الماضي.كما أن هناك نسبة ما بين 3 و35% من الوفيات وسط متعاطي الهيروين تعود إلى الانتحار (أكثر بمقدار 14 ضعف تقريبًا من أولئك الذين لا يتعاطونه).
إن تعاطي الكوكايين والميثامفيتامين يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالانتحار. وتكون الخطورة أكبر لدى متعاطي الكوكايين خلال مرحلة الانسحاب. كما أن متعاطي المستنشقات هم أيضًا معرضون لخطورة كبيرة، حيث يُقدم منهم حوالي 20% على محاولة الانتحار في مرحلة ما من حياتهم، بينما يفكر فيه أكثر من 65% منهم. كذلك، فإن تدخين السجائر يرتبط ارتباطًا وثيقًا بخطورة الانتحار. وهناك القليل من الأدلة حول السبب في وجود هذه الارتباطات والعلاقات؛ ومع ذلك فقد تم الافتراض أن أولئك الذين لديهم الاستعداد للتدخين لديهم أيضًا الاستعداد للانتحار، حيث أن التدخين يسبب مشاكل صحية مما يجعل الناس يرغبون بالتالي في إنهاء حياتهم، كما أن التدخين يؤثر على كيمياء المخ مما يسبب الاستعداد للانتحار. ومع ذلك، فلا يبدو أن القنب يزيد هذه الخطورة بمفرده.

– القمار:
ترتبط مشاكل القمار بزيادة التفكير في الانتحار ومحاولات القيام به مقارنة بعامة الناس. وهناك ما بين 12 و24% من المقامرين المصابين بالإدمان المرضي للقمار يحاولون الانتحار. كما أن معدل الانتحار بين زوجاتهم يزيد ثلاثة أضعاف عن عامة الناس. وتشمل العوامل الأخرى التي تزيد الخطورة لدى المقامرين أصحاب المشاكل كل من الأمراض النفسية وإدمان الكحول وتعاطي المخدرات.

– الحالات الطبية:
هناك ارتباط بين السلوك الانتحاري ومشاكل الصحة البدنية، ومنها: الألم المزمن، إصابات الدماغ الرضية، والسرطان، والمرضى الذين يعانون من غسيل الكلى، وفيروس نقص المناعة البشرية، والذئبة الحمامية المجموعية، وغيرها. علمًا بأن تشخيص السرطان يضاعف تقريبًا من احتمال الانتحار المترتب على ذلك التشخيص.كما شهدت أورام البنكرياس و الرئة في الولايات المتحدة معدلات خطورة انتحار أعلى بكثير من غيرها في الشهور الأولى من تشخيص الورم. وتجدُر الإشارة إلى ملاحظة استمرار انتشار الزيادة في السلوك الانتحاري بعد تكيف المرضى مع مرض الاكتئاب وتعاطي الكحول. وبخصوص الأشخاص الذين يعانون من أكثر من حالة طبية واحدة، فقد كانت الخطورة لديهم مرتفعة على نحو خاص. ويُذكر أنه في اليابان تعدّ المشاكل الصحية المبرر الرئيسي للانتحار.
وتُعد اضطرابات النوم مثل الأرق وانقطاع النفس النومي من عوامل الخطورة المتعلقة بالاكتئاب والانتحار. وفي بعض الحالات، قد تكون اضطرابات النوم عامل خطورة مستقلاً عن الاكتئاب. وهناك عدد من الحالات الطبية الأخرى التي قد تظهر عليها أعراض مشابهة لاضطرابات المزاج، ومنها: الغدة الدرقية، والزهايمر، وأورام الدماغ، والذئبة الحمامية المجموعية، والآثار الضارة لعدد من الأدوية (مثل حاصرات بيتا والستيرويدات).

الحالات النفسية:
هناك عدد من الحالات النفسية التي تؤدي إلى زيادة احتمال الانتحار، ومنها: اليأس، وفقدان المتعة في الحياة، والاكتئاب والقلق. كما أن القدرة المحدودة على حل المشاكل، وفقدان القدرات التي اعتادها الشخص، وضعف السيطرة على الانفعالات تلعب دورًا في ذلك أيضًا. وفي حالة كبار السن، فإن تصور كونهم عبئًا على الآخرين أمر مهم أيضًا في هذا الصدد.
كما تزيد الخطورة أيضًا نتيجة ضغوط الحياة الحديثة مثل فقدان أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، أو فقدان الوظيفة، أو العزلة الاجتماعية (مثل العيش منفردًا). وكذلك فإن أولئك الذين لم يتزوجوا أبدًا معرضون أيضًا لخطورة أكبر. وربما يعمل التدين على تقليل احتمال الانتحار لدى الشخص. وقد يعود ذلك إلى الموقف السلبي الذي تتخذه العديد من الأديان ضد الانتحار، وكذلك قد يعود إلى المزيد من الترابط الذي يوفره الدين. ويظهر أن المتدينين لديهم معدل انتحار أقل من غيرهم.
وقد يلجأ البعض للانتحار هربًا من التسلط أو الإجحاف. كما أن وجود سجل من الاعتداء الجنسي في مرحلة الطفولة والوقت الذي يقضيه الشخص في دور الرعاية يمثلان عوامل خطورة كذلك. ويُعتقد أن الاعتداء الجنسي يسهم بنحو 20% من الخطورة الكلية.
والتفسير التطوري للانتحار هو أنه قد يحسِّن التلاؤم الشامل. وقد يحدث هذا إذا كان الشخص المُقبل على الانتحار لا يمكن أن يكون لديه المزيد من الأطفال، ويريد إبقاء الثروة بعيدًا عن الأقارب من خلال البقاء على قيد الحياة. والاعتراض على هذا هو أن وفيات المراهقين الأصحاء لا يحتمل أن يزيد التلاؤم الشامل. كما أن التكيف مع بيئة الأجداد إذا كانت مختلفة جدًا قد يكون غير ممكن في البيئة الحالية.

– الفقر:
ويرتبط الفقر بخطورة الانتحار. وتؤدي زيادة الفقر النسبي مقارنة بالمحيطين بالشخص إلى زيادة احتمال الانتحار. ولقد أقدم أكثر من 200,000 مزارع في الهند على الانتحار منذ عام 1997، ويرجع ذلك جزئيًا إلى قضايا الديون. وفي الصين، يزيد معدل الانتحار بمقدار ثلاثة أضعاف المعدل المحتمل في المناطق الريفية عن المناطق الحضرية، ويُعتقد أن السبب في ذلك يعود جزئيًا إلى الصعوبات المالية في هذه المنطقة من البلاد.

> منع الانتحار:

منع الانتحار هو مصطلح يُستخدم للتعبير عن الجهود الجماعية للحد من حالات الانتحار من خلال التدابير الوقائية. ويعمل الحد من فرص الحصول على وسائل معينة، مثل الأسلحة النارية أو السموم، على التقليل من الخطورة. وتشمل التدابير الأخرى الحد من فرص الحصول على الفحم وإنشاء الحواجز على الجسور ومنصات مترو الإنفاق. وفي هذا الصدد، يمكن أن يفيد أيضًا العلاج من إدمان المخدرات والكحول، والاكتئاب، فضلاً عن علاج أولئك الذين حاولوا الانتحار في الماضي. وقد اقترح البعض الحد من فرص الحصول على الكحول باعتباره استراتيجية وقائية (مثل تخفيض عدد نوادي القمار). ورغم انتشار الخطوط الساخنة للأزمات، إلا أن هناك القليل من الأدلة التي تدعم أو تدحض فعاليتها. وفيما يخص البالغين الشباب الذين فكروا مؤخرًا في الانتحار، يظهر أن العلاج المعرفي السلوكي كان قادرًا على تحسين النتائج. كما أن التنمية الاقتصادية، من خلال قدرتها على الحد من الفقر، قد تكون قادرة على خفض معدلات الانتحار. وكذلك، فإن الجهود المبذولة لزيادة التواصل الاجتماعي، خاصة لدى الذكور المسنين، قد تكون فعالة في هذا الصدد.

الفحص:
هناك القليل من البيانات حول تأثيرات فحص عموم الناس على المعدل النهائي للانتحار. وحيث توجد نسبة عالية من الناس الذين يجرون اختبارًا بنتيجة إيجابية عن طريق هذه الأداة وهم ليسوا معرضين لخطورة الانتحار، فهناك مخاوف من أن يؤدي ذلك الفحص إلى زيادة ملحوظة في استخدام موارد الرعاية الصحية النفسية. ومع ذلك فمن المستحسن تقييم أولئك المعرضين لخطورة عالية. علمًا بأن السؤال عن السلوك الانتحاري لا يبدو أنه يزيد من الخطورة.

العلاج النفسي:
فيما يتعلق بأولئك الذين يعانون من مشاكل الصحة النفسية، هناك عدد من العلاجات التي قد تقلل من خطورة الانتحار. ويجوز قبول أولئك المقبلين على الانتحار بنشاط للحصول على الرعاية النفسية إما طوعًا أو كرهًا. وعادة ما تتم إزالة الممتلكات التي يمكن استخدامها لإيذاء النفس. وهناك بعض الأطباء الذين يجعلون المرضى يوقعون عقودًا خاصة بمنع الانتحار، حيث أنهم يوافقون فيها على عدم الإضرار بأنفسهم إذا أطلق سراحهم. ومع ذلك فإن الدليل لا يدعم وجود تأثير كبير لهذه الممارسة. وجدير بالذكر أنه إذا كان الشخص مُعرضًا لخطورة منخفضة، يمكن الترتيب لتقديم علاج الأمراض النفسية في إطار العيادات الخارجية. ولم تكشف النتائج أن الاستشفاء على المدى القصير أكثر فعالية من الرعاية المجتمعية في تحسين النتائج فيما يخص المصابين بمرض اضطراب الشخصية الحدية المقبلين على الانتحار على نحو مزمن. وهناك أدلة مؤكدة على أن العلاج النفسي، وعلى وجه التحديد العلاج السلوكي الجدلي، يقلل السلوك الانتحاري لدى المراهقين وكذلك لدى المصابين بمرض اضطراب الشخصية الحدية. ومع ذلك لم تكشف الأدلة عن انخفاض في حالات الانتحار المكتملة.
هناك جدل حول مدى الفائدة مقابل الضرر من مضادات الاكتئاب. لدى الشباب، يبدو أن أحدث مضادات الاكتئاب مثل عقاقير SSRI تزيد من احتمال الانتحار من 25 لكل 1000 إلى 40 لكل 1000.ومع ذلك، فإن هذه الأدوية يغلب أن تؤدي إلى تقليل الخطورة لدى كبار السن. كما يبدو الليثيوم فعالاً في خفض الخطورة لدى المصابين بالاضطراب ثنائي القطب والاكتئاب أحادي القطب إلى ما يقرب من المستويات نفسها لدى عامة الناس.