مهندسان كنديان يبتكران حقيبة ظهر يمكنها شحن الهواتف والأجهزة

طور مجموعة من المهندسيين الكنديين جهاز يشبه حقيبة الظهر، يمكنه جمع طاقة الحركة أثناء المشى لشحن الأجهزة الإلكترونية، إذ صمم خصيصا للأشخاص الذين يعملون فى المناطق النائية ويرتدون حقائب الظهر طوال الوقت مثل الجنود أو عمال الإغاثة من الكوارث. ووفقا لموقع «ديلى ميل» البريطانى، صمم المهندسون جان-بول مارتن وتشينقو لى من جامعة كوينز فى كندا، هذا الجهاز للأشخاص الذين لا يمكنهم الوصول إلى الشبكة الكهربائية، ويحملون حقائب الظهر الثقيلة بشكل روتينى.
ويمكن لحقيبة الظهر التى يبلغ وزنها 9 كجم توليد الطاقة الكافية لتشغيل جهاز إلكترونى صغير مثل GPS أو منارة الطوارئ، كما يمكن لأوزان الحمل الأثقل إنتاج المزيد من الطاقة، لتوليد ما يكفى لشحن هاتفك الذكى، لكن فى هذه الحالة سيحتاج مرتديها إلى حمل 55 رطلاً على الأقل (25 كجم).
قد يشمل هؤلاء الأشخاص الجنود أو أعضاء البعثات العلمية أو عمال الإغاثة من الكوارث أو حتى المتجولون لمسافات طويلة، الذين يستخدمون أجهزة إلكترونية محمولة مثل أنظمة الملاحة GPS أو الهواتف أو منارات الطوارئ أو أجهزة الراديو، ويكون من غير العملى حمل بطاريات كافية للحفاظ على تشغيل هذه الأجهزة أثناء الرحلات الطويلة.

وقال مارتن ولى فى ورقة البحث الخاصة بهما: «إن انتشار الأجهزة الإلكترونية المحمولة واعتمادنا عليها محدودان من خلال الحفاظ على مصدر طاقة مستمر لتشغيلها، ولمعالجة ذلك، تم تصميم جهاز حصد الطاقة المتولدة، حيث تنتشر الكتلة فى حقيبة ظهر من جانب إلى آخر بينما يمشى مرتديها، ولإثبات هذا المبدأ، ابتكر الفريق جهازًا أوليًا يتم فيه تمثيل محتويات حقيبة الظهر من خلال لوحة موزونة ، مرفقة بجدول بندول تولد حركته الكهرباء».