ولاية فيكتوريا تسجل إصابة بفيروس كورونا بعد 55 يوما دون إصابات

أعلنت السلطات الصحية في فيكتوريا عن تسجيل إصابة بكورونا لرجل عاد من بيرث بعد أن قضى فترة الحجر الصحي التي تبلغ 14 يوما في أحد فنادق غرب أستراليا.
ويعتقد أن الرجل أصيب بالعدوى أثناء وجوده في الحجر الصحي بالفندق. وبعد وصوله إلى ملبورن خضع إلى اختبار ظهرت نتيجته ايجابية.
وتم إبلاغه فور وصوله بأنه كان على اتصال وثيق بحالة إيجابية في الفندق.
وقال وزير الصحة في ولاية فيكتوريا مارتن فولي اليوم الجمعة إن الرجل المصاب كان محجورا في منزله منذ وصوله إلى الولاية ولم يخالط أحدًا باستثناء عائلته المكونة من زوجته وطفلاهما، الذين خضعوا لفحص كوفيد-19 أيضا.
وتعد هذه الإصابة المجتمعية الأولى منذ 55 يوما في الولاية.
وأضاف فولي إن ما حصل «هو تذكير مهم وفي الوقت المناسب بأن الوباء العالمي لم ينته بعد»
وقال فولي إن الرجل المصاب ارتدى كمامة أثناء الرحلة والسفر عبر المطار.
وشرح أن فرق تتبع المخالطين تقوم بدراسة تحركات المصاب للتأكد من عدم وجود أي مواقع تفشي محتملة.
كانت السلطات الصحية في غرب أستراليا قد كشفت عن وجود حالات انتقال للفيروس في فندق ميركيور بيرث، والذي يستخدم للحجر الصحي للمسافرين العائدين من الخارج.
وقالت وزارة الصحة في بيان إن نزيلين كانا يقيمان في غرف مقابل بعضهما البعض أثبتت إصابتهما بالفيروس وتم ربطهما لاحقًا من خلال التسلسل الجيني.
ولم تثبت إصابة أي من النزلاء الآخرين المتواجدين في الطابق السادس.

وأعلن رئيس حكومة ولاية غرب أستراليا مارك مغوان إن فندق ميركيور سيتوقف عن استقبال المسافرين العائدين من الخارج.
يذكر أن الإصابة في ولاية فيكتوريا تأتي يعد إعلان حكومة الولاية عن تدشين ثلاثة مراكز تطعيم جماعية إضافية بعد أن وافقت الحكومة الفيدرالية على التطعيم السريع لمن هم فوق سن الـ 50 عامًا.