وزير الصحة غريغ هانت يتابع التحقيقات النرويجية بشأن مضاعفات لقاح فايزر

 

وزير الصحة غريغ هانت يتابع التحقيقات النرويجية بشأن مضاعفات لقاح فايزر.

أعلن رئيس الوزراء بالوكالة مايكل ماكورماك أن أي لقاح لفيروس كورونا يتم توزيعه سيكون آمنا، بعد تقارير عن عدد من الوفيات بين كبار السن في النرويج مرتبطة بلقاج فايزر.

وقالت وكالة الأدوية النرويجية إن 29 شخصا عانوا من أعراض جانبية بعد تناول اللقاح. وأدت تلك الأعراض في 13 حالة إلى الوفاة.

لكن في أستراليا، لقاح فايزر سيكون جزءا من استجابة البلاد لكوفيد-19 بينما سيكون الاعتماد الأكبر على لقاح أوكسفورد واسترازينكا الذي سيتم تصنيعه في أستراليا بعد موافقة الجهات المختصة.

ومن المقرر أن تبدا السلطات توزيع اللقاح بداية من الشهر المقبل وكانت السلطات النرويجية قد أعربت عن قلقها الشديد لشركة فايزر، صانعة اللقاح الذي بدأت توزيعه هناك، بعد حدوث الوفيات، والتي طالت المرضى من كبار السن الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة.

من جهته قال غريغ هانت وزير الصحة أنه طلب من هيئة المنتجات الدوائية أن تجري عملية توزيع شاملة للأدوية في أستراليا، وسيقوموا بالاستفسار من السلطات النرويجية وشركة فايزر عن حقيقة ما حدث.”

وأضاف “لهذا أيضا فإننا لن نضع كل البيض في سلة واحدة. لدينا خيارات أخرى بالطبع مثل استرازينكا ونوفافاكس.”

وأكد القائم بأعمال رئيس الوزراء أن أستراليا “لديها جرعات كافية لتوزيعها في مختلف أنحاء البلاد مجانا وتوفير اللقاح بداية من فبراير شباط على سكان جزر الباسيفيك أيضا. لذا فعلى مدار العام، سنحرص على ضمان أن يكون اللقاح سريعا ولكنه آمن.”

وشدد على أن “الأولوية المطلقة ستكون ضمان أن اللقاح آمن.”

وأكد وزير الصحة غريغ هانت إن السلطات الأسترالية على تواصل مع شركة فايزر وستحاول الحصول على نصيحة السلطات النرويجية والحصول على المزيد من المعلومات بسبب حالات الوفاة.

وقال هانت “لقد تواصلنا فورا، وأنا على اتصال مباشر مع الجهات التنظيمية الطبية في أستراليا. هذا الصباح، طلبت منهم الحصول على معلومات إضافية من الشركة المصنعة والجهات الطبية التنظيمية في النرويج.”

كما طالبت وزيرة الخارجية ماريس باين من الوزارة التواصل مع الحكومة النرويجية للحصول على معلومات.

وقال الوزير هانت “بمجرد أن تصبح المعلومات متاحة، سنشاركها مع الشعب الأسترالي.

من جانبها قالت رئيسة الجمعية الأسترالية الطبية في نيو ساوث ويلز دانييل ماكميلن إن الأستراليية عليهم أن يثقوا أكثر في عملية الحصول على الموافقات للقاح داخل أستراليا.

وقالت “خلال الأيام والأسابيع القادمة أن واثقة أنه سيكون هناك الكثير من التحقيق حول كيفية ارتباط اللقاح بتلك الوفيات، وخاصة بشأن مدى صعوبة الوضع الصحي لهؤلاء الأشحاص الذين تلقوا اللقاح.”

وأضافت “ولكن هذا تذكير مهم للأستراليين بأن عملية توزيع اللقاح في البلاد بوتيرة بطيئة نسبيا، تمنح السلطات فرصة عظيمة لتدرس هذه التجارب في الخارج، وتقرر إن كان هذا يعني القيام بأي تعديلات ضرورية على جدولنا الزمني