وزيرة التعليم سارة متشيل تدعو إلى إدراج الموافقة قبل ممارسة الجنس في المناهج الدراسية

دعت وزيرة التعليم في حكومة ولاية نيو ساوث ويلز إلى تعليم ثقافة الموافقة قبل ممارسة الجنس في المدارس بعد ازدياد الشكاوى من كافة أنحاء البلاد حول تعرض آلاف الطالبات والفتيات للاعتداء أثناء تواجدهن على مقاعد الدراسة.
وقالت الوزيرة ميتشل إن مراجعة المناهج الوطنية الجارية حاليًا هي فرصة للولايات والأقاليم للنظر في كيفية تعليم طلاب المدارس حول الموافقة.
يُذكر أن شانيل كونتوس، الطالبة السابقة في مدرسة كامبالا،قدمت عريظة تضم ما يقرب من 38000 توقيع يدعو إلى التغييرفي المنهاج الدراسي وتعليم الموافقة.
وأوضحت ميتشل أن المراجعة التي أجرتها نيو ساوث ويلز في 2016-2017 وجدت أن المناهج الدراسية لم تعر اهتماما لهذه القضية.

وتابعت قائلة «ما أصبح واضحا هو أن الموافقة لم تظهر بشكل كاف في المناهج الدراسية. لم تكن محط تركيز.»
العريضة مصحوبة بآلاف القصص المروعة عن الاعتداء الجنسي الذي تعرضت له الطالبات والعديد منهم من مدارس خاصة أحادية الجنس للبنات أو البنين فقط في جميع أنحاء سيدني.

وبحسب الوزيرة فإن هذا النهج مطلوب على مستوى البلاد بأكملها.
وتابعت قائلة،الموافقة تحتاج إلى أن تدرس في وقت مبكر وبشكل صريح.
وأردفت «أتطلع إلى محادثة مع وزراء التعليم الآخرين حول كيفية دمج الموافقة بشكل أفضل في التعليم.