«ناسا» تبحث عن أفكار حول كيفية وضع مفاعل نووي على القمر

«ناسا» تبحث عن أفكار حول كيفية وضع مفاعل نووي على القمر
تسعى وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) لوضع محطة للطاقة النووية على القمر وتطلب أفكاراً حول كيفية القيام بذلك، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».
وسيتم استخدام مصدر الطاقة الانشطارية لدعم الحياة البشرية الدائمة على القمر، قبل البعثات المأهولة المستقبلية لاستكشاف المريخ.
تعمل وكالة الفضاء الأميركية مع أكبر معمل أبحاث نووي حكومي، المختبر الوطني التابع لوزارة الطاقة في ولاية أيداهو، لتطوير مصدر الطاقة بحلول نهاية العقد.
وقال سيباستيان كوربيسييرو، رئيس مشروع الطاقة الانشطارية في المختبر: «إن توفير نظام موثوق وعالي الطاقة على القمر هو خطوة حيوية تالية في استكشاف الإنسان للفضاء، وتحقيقه في متناول أيدينا».
وسيوفر المفاعل النووي الطاقة الأساسية بغض النظر عن الظروف على القمر أو المريخ، وسيتم بناؤه على الأرض قبل إرساله إلى الفضاء.
وقال جيم رويتر، المدير المساعد لمديرية مهام تكنولوجيا الفضاء التابعة لناسا: «أتوقع أن تستفيد أنظمة الطاقة السطحية الانشطارية بشكل كبير من خططنا لهندسة الطاقة للقمر والمريخ، بل وتحفز الابتكار للاستخدامات هنا على الأرض».
وتقول ناسا إن المقترحات الخاصة بالمفاعل يجب أن تتضمن خططاً لمفاعل يعمل بوقود اليورانيوم، ونظاما لتحويل الطاقة النووية إلى طاقة قابلة للاستخدام، ونظام إدارة حرارية للحفاظ على برودة المفاعل، ونظام توزيع يوفر ما لا يقل عن 40 كيلوواط من طاقة كهربائية مستمرة لمدة 10 سنوات.
يجب أيضاً أن يكون المفاعل قادراً على تشغيل نفسه وإيقاف التشغيل دون مساعدة بشرية وأن يكون قادراً على العمل من سطح مركبة هبوط على سطح القمر.
ويتعين أن يكون المفاعل مصمماً كي تتم إزالته من وحدة الهبوط، وتشغيله على نظام متنقل ونقله إلى الموقع الذي سيعمل فيه. كما عليه أن يتمكن من الجلوس داخل أسطوانة بطول 18 قدماً ولا يزيد وزنه عن 132000 رطل.
وتقول ناسا إنه يجب تقديم جميع المقترحات الخاصة بالمشروع بحلول 19 فبراير (شباط)
ولم يقم أي إنسان بزيارة القمر منذ مهمة «أبولو 17» في عام 1972، لكن مشروع «أرتميس» التابع لوكالة «ناسا» يهدف إلى إرسال طاقم جديد في عام 2025.