موريسون يواجه أسئلة بشأن عملية التلقيح

في ظل تصاعد الإنتقادات الموجهة للحكومة فيما يخص عملية التلقيح التي يرى البعض أنها لا تسير بالسرعة الكافية واجة رئيس الوزراء سكوت موريسون أسئلة محرجة من الصحفيين خلال مؤتمر صحفي عقده يوم امس.
وقال السيد موريسون إنه
تم إعطاء ما يزيد على 10.5 مليون جرعة من لقاحات الكوفيد في أستراليا حتى يوم 21 يوليو بحسب الأرقام الرسمية وأن التقارير تشير أن
معظم الذين حصلوا على اللقاح لما يعانوا سوى من أعراض جانبية طفيفة مثل الصداع والإجهاد وبعض الألم في موضع التطعيم . بعض من
الأسئلة كانت تدور بشكل كبير حول التأخير في حملة التلقيح وحول دور الحكومة في زيادة الخوف من الآثار العكسية للقاح أسترازينيكا والتخبط الذي حدث في التصريحات بخصوصه والذي تسبب في خلق حالة من التردد بخصوص اللقاح لدى البعض
ومن الجدير بالذكر أن لقاح أسترازينيكا هو اللقاح الذي كانت أستراليا تعتمد عليه بشكل كبير في حملتها. رئيس الوزراء دافع عن موقف الحكومة قائلا أنها ملتزمة بنصائح خبراء الصحة.
حسب المعلومات المتاحة على الموقع الرسمي للحكومة يوم 21 يوليو تم إعطاء حوالي أكتر من 10.5 مليون جرعة لقاح في استراليا ونسبة 11.5 في المئة من السكان حصلوا على جرعتين من اللقاح.من الناحية الطبية اللقاحات آمنة بشكل كبير ومعظم المخاوف جاءت نتيجة التغطية الإعلامية التي تتحدث عن السلبيات والمشاكل بدلا عن الإنجازات.»
«حوالي نصف الذين حصلوا على لقاح الكوفيد في انجلترا حصلوا على لقاح أسترازينيكا والوفيات الناتجة عن الآثار الجانبية لا تتجاوز أربع أو خمس حالات في كل مليون .