من سقارة إلى دبي.. رحلة مثيرة لتابوت مصري فرعوني

رحلة مثيرة خاضها التابوت الفرعوني بسماتيك ابن بادي أوزير منذ لحظة اكتشافه حتى وصوله إلى دولة الإمارات لوضعه داخل الجناح المصري بمعرض إكسبو دبي 2020 كمفاجأة كبرى لزوار الحدث الهام، وفقا لسها بهجت المتحدثة باسم وزارة السياحة والآثار المصرية.
التابوت الذي عثر عليه في منطقة سقارة الأثرية يعود إلى أحد كهنة الإلهة «باستت» وهو مصنوع من الخشب الملون على شكل آدمي، مزين بقلادة كبيرة من الأزهار تنتهي برأسي صقر، ومن تحتها إلهة السماء «نوت» تنشر جناحيها وتحمل ريشة في كل يد «رمز الماعت»، والجزء المركزي منقوش بنصوص القرابين ومحاط بصفين من الآلهة.