من الأحاديث المشهورة رغم انها مزورة

مصطفى راشد

الكثير من الأحاديث التى يتداولها الناس ويعظ بها المشايخ حديث مشهور تسبب فى خلل اجتماعى رغم انه مزور على سيدنا النبى ص وهو الحديث الذى يقول (( مَنْ بَنَى مَسْجِدًا بَنَى اللَّهُ لَهُ مِثْلَهُ فِي الْجَنَّةِ ) وللأسف منسوب فى كتاب مزور على البخاري (450) وايضا منسوب فى كتاب مزور على مسلم (533) ومنسوب زورا لعثمان ونتحدى ان يأتى احد بأى سند او مخطوطة تذكر هذا الحديث قبل 300 عام .
فهذا الحديث الذى تسبب فى بناء ملايين المساجد بدلا من المصانع والمدارس والمستشفيات فأصبحت الأمة الإسلامية فقيرة وجاهلة ومريضة لوجود مساجد بالمليارات مبنية بالرخام والزخارف والمدهب وخشب العاج والارو وغيرها ولا توجد مدرسة محترمة للتعليم ولا مصنع للعمل للقضاء على البطالة والفقر ولا مستشفى جيدة للعلاج وهو يعنى اننا بنينا بسبب هذا الحديث المزور ملايين المساجد بألاف المليارات لندعو الله لسد حاجة الفقراء والصلاة على الموتى الذين هزمهم المرض ومن الواقع ان اغلب المساجد يقودها شخص مريض نفسى او متطرف فزاد التعليم المتخلف وانتشرت الخرافة كما اتو بشريعة غير الشريعة التى انزلها الله فساءت الأخلاق وزاد النصب والكذب وقلة الضمير وأصبحت أغلب المساجد مثل الصلاة بالسجن الامام قاتل والمصليين حرامية ونصابين لذا علينا ان ندرك ان بناء مصنع اهم عند الله من بناء مسجد لأن العمل عبادة وهو امر وفرض من الله لقوله تعالى بسورة التوبة 105( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ) وغيرها عشرات الأيات التى تحس على العمل والتعلم كما ان المرض جعله الله من اسباب رفع التكليف ودعانا لمساعدة المرضى فمتى تفيق الأمة من ظلمات الجهل والتخلف والدروشة الكاذبة والإيمان الشكلى مما جعل الأمة الإسلامية فى ذيل الأمم اقتصاديا وثقافيا وأخلاقيا وتعليما وأمانا فأصبح اهلها يتمنون الهرب بالهجرة واللجوء للبلدان غير الإسلامية .
اللهم بلغت اللهم فاشهد