مشكلات نفسية وعصبية تنتهي باضطرابات غذائية

تعرف منظمة الصحة العالمية «سوء التغذية» بأنها حالة استهلاك المواد أو المكونات الغذائية بطريقة غير كافية أو زائدة أو غير متوازنة. وبحسب المنظمة، فإن سوء التغذية يمثل أعظم تهديدٍ لشعوب العالم غنيها وفقيرها على حدٍ سواء.
تحدث إلى «صحتك» الدكتور خالد علي المدني استشاري التغذية العلاجية ونائب رئيس الجمعية السعودية للغذاء والتغذية وعضو مجلس إدارة المعهد الدولي لعلوم الحياة فرع الشرق الأوسط، فأوضح أن الجسم بحاجة إلى جميع العناصر الغذائية بشكل كافٍ ومتوازن من أجل البناء والقيام بعمليات الأيض والوظائف الحيوية الأخرى. وأكد على أن سوء التغذية يشمل الاستهلاك «غير الكافي» من الأغذية التي ينقصها الكثير من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم من أجل الوظائف الأساسية مما يؤدي إلى سوء التغذية وبالتالي الإصابة بالكثير من الأمراض التي تؤثر على صحة الإنسان، أو «الإفراط في التناول» مما يؤدي إلى كثير من الأمراض المزمنة مثل السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري من النوع الثاني وغيرها من الأمراض المزمنة، أو «التناول غير المتوازن» للمواد أو المكونات الغذائية التي تسفر عن ظهور اضطرابات غذائية مختلفة، اعتماداً على الزيادة أو النقصان في الوجبة الغذائية. ومن أهم أمراض سوء التغذية تلك التي ترتبط بالحالة النفسية مثل فقدان الشهية العصابي والنهم العصابي.
– فقدان الشهية العصابي
تنتشر حالات فقدان الشهية العصابي أو القهم العصابي (Anorexia Nervosa) بنسب أعلى بين الفتيات في سن المراهقة، حين تفكر الفتاة في أن وزنها أصبح يزيد على الوزن السوي أو تحدث نتيجة ضغوط المدرب الرياضي عليها للمحافظة على الوزن، وخصوصا في أنواع محددة من الرياضات مثل رياضة الجمباز أو الباليه أو ألعاب القوى، حيث يعد وزن الجسم الرياضي مهما للأداء الجيد فتحاول الفتاة ممارسة نوع من التحكم في كمية الغذاء الذي تتناوله، ويستمر هذا الحال إلى أن تصل الفتاة إلى الدرجة التي تكره فيها الأكل تماما، وينقص وزنها تدريجيا إلى الحد الذي يهدد حياتها في بعض الأحيان. إن أكثر من 90 في المائة من هذه الحالات تعاني منها الفتيات في سن المراهقة، كما يكثر حدوث المرض عند فئة معينة من الفتيات ممن يعانين من بعض السمات الوسواسية أو الهستيرية. وعندما تتعرض مثل هؤلاء الفتيات لبعض الضغوط النفسية أو الإحباطات في الحياة فإن أعراض المرض تبدأ في الظهور.
وعن الأسباب يقول الدكتور خالد المدني إنه يمكن إيجاز الأسباب والآليات المرضية لهذه الحالة كما يلي:
-يرى أصحاب مدرسة التحليل النفسي أن الفتاة تربط بين زيادة الوزن والحمل. وهذا يرتبط بدوره بالمعنى الجنسي للحمل، ذلك المعنى الذي تكرهه هذه الفتاة وتشمئز منه نتيجة صراعات تعرضت لها أثناء طفولتها.
-يمكن أن يكون هذا المرض مرتبطا ببعض الأعراض الهستيرية، إذ تحاول الفتاة جذب الأنظار إليها ولو عن طريق المرض.
-يمكن أن يكون المرض مصحوبا أو مدفوعا بنوع من الوسواس القهري الذي يرغم الفتاة على عدم الأكل.
-أحيانا يكون عرضا لمرض الكآبة.
-أو يكون اضطرابا لصورة الجسم لدى الفتاة حيث تتصور هذه الفتاة أن جسمها ممتلئ دائما على الرغم من أن الآخرين يرونها شديدة النحافة.
وتتلخص أعراض هذا المرض في الرفض العنيد للطعام وانقطاع الطمث والفقدان الشديد للوزن حيث يزيد النقصان في الوزن على 25 في المائة من الوزن الطبيعي للجسم.
يعتمد التأهيل الغذائي هنا على العلاج بالسوائل المحتوية على الإلكتروليتات (المنحلات)، وقد تحتاج المريضة إلى التغذية الوريدية. وأثناء فترة العلاج تعطى وجبات خفيفة من عصير الفواكه واللبن الذي يحتوي على عناصر غذائية إضافية كبعض الفيتامينات والأملاح المعدنية. وتزداد كمية الوجبات بالتدريج ويضاف إليها أغذية تقليدية كاللحوم والبيض والفواكه… إلخ. ويصاحب ذلك علاج نفسي يبدأ بعملية التشخيص للاضطرابات النفسية المختفية والصراعات والإحباطات المتراكمة وذلك من خلال جلسات علاجية نفسية تزداد في عمقها شيئا فشيئا.
– النهام العصابي
تحدث حالة النهام العصابي Bulimia Nervosa في سن المراهقة المتأخرة بشكل اضطراب متناوب بين إقبال شديد على الطعام ثم الشعور بالخوف من السمنة يتلوه فقدان الشهية ومحاولة إنقاص الوزن للتخلص من الأطعمة المتناولة، ثم تعود الفتاة مرة أخرى إلى التناولِ الشَرِهِ للطعام بعد زوال الخوف والشعور بالذنب.
ويمكن تشخيص المرض بالأعراض التالية:
-نوبات متكررة من النهم والأكل الكثير، شعور المريض فيها بفقد السيطرة على تحديد كمية الطعام.
-وبين هذه النوبات نجد المريض يتصرف بأشكال أخرى مختلفة، فيلجأ إلى محاولة تحريض التقيؤ بأي وسيلة يستطيبها، أو باستعمال الأدوية المحرضة على الإسهال، أو الأدوية المدرة للبول أو اتباع النظم الغذائية القاسية أو الامتناع الكامل عن الأكل أو ممارسة تمرينات رياضية عنيفة كمحاولات لإنقاص وزنه.
-حدوث نوبات النهم (الأكل الكثير) على الأقل مرتين في الأسبوع، وتستمر لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، ويعتبر ذلك شرطا لتأكيد التشخيص بالإصابة بالنهام.
-اهتمام زائد ومستمر بشكل الجسم ووزنه.
إن السبب الحقيقي لهذا المرض غير معروف، ولكن قد تكون أسباب هذا المرض نفسية أو اجتماعية أو بيئية أو بيولوجية، وهناك بعض الباحثين من اعتبر هذا المرض نوعا من أنواع الصرع.
ويتم العلاج غالبا على مستوى العيادات الخارجية، ويشتمل على علاج نفسي وعقاقيري وغذائي. وقبل البدء في العلاج الغذائي لا بد من توفر معلومات تساعد في العلاج، وتتضمن ما يلي: معرفة التغيرات في الوزن، السلوك تجاه النظام الغذائي، التعرف على كيفية ونوعية الشراهة والتخلص من الطعام، نمط الأكل ونمط النشاط الغذائي.
وبناء على هذه المعلومات السابقة يتم تحديد خطة العلاج الغذائي. وبصورة عامة يوصى بثلاث وجبات أساسية يوميا مع وجبة خفيفة snack، وألا تقل كمية السعرات الحرارية عن 1200 سعر حراري يوميا، مع محاولة الابتعاد في البداية عن الأغذية التي تحدث الشراهة إذ يؤجل تناولها لفترة تالية أثناء مراحل العلاج.
– الغذاء المتوازن
أوضح الدكتور خالد المدني أن الغذاء الصحي المتوازن يلعب دوراً مهماً في الوقاية من أمراض سوء التغذية، والتي تشمل نقص أو زيادة عنصرٍ أو أكثر من المغذيات الأساسية التي تؤثر على صحة وحياة الفرد. وللغذاء الصحي المتوازن مواصفات ثلاث هي:
-أن يشـتمل على المغذيات الأساسية وهي: البروتينات، الكربوهيدرات، الدهون، الفيتامينات، العناصر المعدنية والماء.
-أن يكون كافياً دون نقص أو إفراط، أي أن يكون بالكمية اللازمة لاحتياج الفرد وما يبذله من طاقة، حيث تنتج مشاكل صحية كثيرة من سوء التغذية بسبب نقص في كمية الغذاء أو أحد عناصره المهمة، والتي تظهر بصورة واضحة في فئات خاصة خلال مراحل العمر المختلفة كالرضع، والأطفال، والحوامل، والمرضعات، والمسنين. ومن ناحية أخرى فإن الإفراط في تناول العناصر الغذائية يؤدي إلى ظهور مشاكل صحية قد تمثل خطورة على حياة الفرد.
-أن يكون نظيفاً، فالنظافة واجبة في حياة الإنسان، وخاصة في الغذاء، فكثير من الأمراض تنتقل عن طريق الطعام الملوث.
– الوقاية من أمراض سوء التغذية
> يؤكد الدكتور خالد المدني على أهمية مراعاة الأسس الغذائية التالية:
-التوازن في تناول الحصص الغذائية بما يتناسب مع احتياج الجسم دون زيادة أو نقصان.
– التنوع في اختيار الأطعمة حتى بين المجموعات الغذائية الواحدة وذلك للحصول على جميع المغذيات الأساسية وخصوصاً الفيتامينات والمعادن المختلفة، حيث تحتوي الأنواع المختلفة من الفاكهة، والخضراوات، والحبوب الكاملة، واللحوم، ومنتجات الألبان على مزيج من هذه المغذيات.
– الاعتدال في تناول الدهون، والسكريات، والسعرات الحرارية المكثفة، والملح، حيث لا توجد أطعمة جيدة وأطعمة سيئة، بل توجد أنظمة غذائية جيدة وأنظمة غذائية سيئة.
– اختيار الأطعمة الخالية أو المنخفضة الدسم من مجموعة الحليب ومنتجات الألبان. وفي حالة حدوث عدم تحمل الجسم لسكر الحليب فيمكن التركيز على اللبن الزبادي والأجبان للحصول على الكمية الكافية من الكالسيوم.
– أن تشمل الأطعمة النباتية على المصادر الجيدة للبروتين مثل والبقوليات، وتناولها عدة مرات في الأسبوع حيث إنها مصدرٌ جيد للفيتامينات مثل فيتامين إي (E)، والمعادن مثل المغنيسيوم، وكذلك الألياف.
– محاولة تناول الخضراوات داكنة الاخضرار يومياً للحصول على فيتامين إيه (A)، والفاكهة الغنية بفيتامين سي (C) مثل البرتقال.
– تناول الأسماك على الأقل مرتين في الأسبوع لاحتوائها على الأحماض الدهنية الأساسية وخصوصاً من نوع أوميغا – 3 Omega – 3.
– اختيار اللحوم قليلة الدسم في مجموعة اللحوم.
– تناول الحبوب الكاملة (دون نزع القشرة) حيث إنها تحتوي على مزيد من الفيتامينات، والمعادن، والألياف.
– اعتبار الكثافة الغذائية العامل الأساسي الذي يساعد الفرد في تحقيق الأهداف السابقة، وذلك من خلال اختيار الأطعمة العالية بالمغذيات مقارنة بكمية السعرات الحرارية.