ليس شرطاً أن يكون الرزق مالآ…

تختزن ذاكرتي مشهد سائق أجرة كنت أستقل سيارته إلى مركز عملي في الثمانينيات من القرن الماضي، وأذكر كيف كان يتلفت وينظر في كل الإتجاهات املاً براكب آخر.
أذكر كيف كان يتجاوز سيارات الأجرة التي أمامه بالخروج عن خطه والذهاب بعكس السير ليفوز براكب جديد.
أذكر تقاسيم وجهه وحركات عينيه التي تدور مثل رادار المطارات وأذكر أكثر أنه ضغط على الزمور سبعة وسبعين مرة، نعم كنت أتسلى بالعدّ،لإنها موسيقى مزعجة!!!
هذا المشهد لهذا الإنسان اللاهث وراء المال والكسب المادي تراه موجوداً في كل المرافق والمصالح التجارية، وللأسف البعض منهم يسميه (شطارة).
لقد نسي هؤلاء اللاهثون وراء المال بأن رزقهم في الأرض وما يوعدون، ونسوا بأن الرزق ليس فقط في المال، فالرزق في الولد والصحة والعمل والمأكل والمشرب.
إذا أردت السعادة في الدنيا فاقنع بما قُسم لك، ولا تنظر إلى من قُسم له أكثر منك، بل أنظر إلى من قُسم له أقل منك، وكما يقولون في أم الدنيا «إجري جري الوحوش، غير رزقك لا تحوش».

عدنان مرعي