لماذا يرتدي أنتوني ألبانيز الشارة الزرقاء خلال القمة في اليابان؟

كان أنتوني ألبانيز يرتدي الشارة الزرقاء أثناء رحلته إلى اليابان – في حال لم يتعرف عليه أحد.
يلتقي رئيس الوزراء الأسترالي الجديد مع الرئيس جو بايدن ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي والزعيم الياباني فوميو كيشيدا خلال محادثات الرباعية في طوكيو.
في بعض الصور التي التقطت في القمة، يمكن رؤية السيد ألبانيز وهو يرتدي شارة زرقاء على بدلته.
ذكرت صحيفة ABC ستيفن دزيدزيتش أن الشارة تدل على منصبه كرئيس للوزراء فقط في حال لم يتعرف عليه شخص ما في المكان.
هذه ليست مشكلة بالنسبة لبايدن ومودي وكيشيدا، الذين شعروا جميعاً أنهم ليسوا بحاجة إلى ارتداء الملحق الأزرق.
أدى السيد ألبانيز اليمين الدستورية كرئيس للوزراء يوم الاثنين فقط، لذلك من العدل والافتراض أن بعض اليابانيين لن يعترفوا به.
قفز رئيس الوزراء المنتخب حديثاً على متن طائرة إلى طوكيو في غضون ساعات من إعلان فوزه في انتخابات السبت، بعد أن أقر سكوت موريسون بالهزيمة.
ركز اجتماع الرباعي حتى الآن على نفوذ الصين على المحيط الهادئ لا سيما في أعقاب اتفاق بكين الجديد مع جزر سليمان.
كما تم مناقشة تغير المناخ.
وقال ألبانيز تمت مناقشة جزر سولومون في الاجتماع، بما في ذلك القضية التي تسعى فيها الصين إلى ممارسة المزيد من النفوذ في المحيط الهادئ
نحن نعلم أن هذا هو الحال، أستراليا ترد على ذلك، إلى جانب الولايات المتحدة.
نحن نعلم أن الصين تسعى إلى ممارسة المزيد من النفوذ في المحيط الهادئ ونعلم أن تغير المناخ قضية مهمة للغاية.
أشارك الرأي القائل إن هذه مسألة أمن قومي، لا يتعلق تغير المناخ بالبيئة فحسب، بل يتعلق بشكل اقتصاداتنا، ولكن أيضاً بأمننا القومي.
كما قال ألبانيز إن على روسيا أن تدفع ثمناً لغزو أوكرانيا، وذلك أثناء حضوره اجتماع الحلفاء العسكريين الرئيسيين لأستراليا.
وفي حديثه من اليابان حيث تعقد المحادثات الأمنية الرباعية، قال ألبانيز من وجهة نظر أستراليا أن غزو أوكرانيا كان أحادياً وغير قانوني وغير أخلاقي.
وقال الفظائع التي تُرتكب ضد المدنيين الأبرياء شيء لم يكن بإمكاننا توقعه في القرن الحادي والعشرين.
يجب أن تدفع روسيا ثمن أفعالها الأمر بهذه البساطة.
هذه الإجراءات ضد القيم الديمقراطية، وضد السيادة الوطنية، وضد سيادة القانون، وضد ميثاق الأمم المتحدة ذاته، ويجب إدانتها بشكل قاطع، وأنا أقول ذلك مرة أخرى الآن.