كورونا… صراع الإرادات

 

أحمد وهبي

… مطحنةٌ وجوديّة، ندور في رحى اعتمالاتها؛ فلا تذَرْ مَن عليها بمسميّات الدُّنيا؛ فهي آخر مفرق كما أوّله. لكن، للوجع أوجهٌ أخرى، وجوهٌ طلَعت إلى الشّمس ضدَّ طبقة الطغاة و الفساد وتقاسمهم للمقدّرات والسلطة، السلطة الخارجة على الناس. في داخل هذا المفرق والإفتراق، إغراقٌ يشابه أنبوب المجاري “الوطني”، تعيش المجتمعات بغالبيتها حالة إنفصام قهرية عبثيّة، وبلمحة بصرٍ كاشفة، تتحوّل وسائط التواصل إلى شبكات دعارة فكرية، تُطبّل وتزمّر لطويل العمر كلٌُ في حظيرته على رأس قطعانه، كأنّهم التوأم السيامي لهؤلاء، الذين رعاة الكفر في الداخل والخارج على حدّّ سواء، ولا حدود أخلاقية لهذا الفيروس المدمّر.

 

وأقول، نحن الشعوب الحُرّة الأبيّة من روح الأرض الطيبةِ وملحها، من جرحها.. طويل الشجن، فيه ندخل إلينا لنقبضَ على الأنواء والعواصف، بخطىً تكاد أسرع من الضوء، وفوق الظهور حُكّامُ العصرِ “المتأسرلميين” يسابقون رؤوسهم تسخيراً وغطرسةً وفجورا. أقنعةُ الغربان تتوالى سقوطاً، انكشافاً لأدوارٍ تقارب قرناً من الزّمن، زمنٌ بانت فيه قرون الخزيِّ والعار، وقد عاثوا فينا قتلاً وفساداً باسم القضية المركزية – فلسطين.

 

نحن، الذين ولِدنا في ظلمة النُظُم، صرخنا لأجل الإنسان، لأجلنا، تناثرنا برعشات الدّماء والفجر، بأجنحة الرموش، التي فراشاتها عيوننا، جيناتنا من أرواح الأرض ورحمها، ثائرون ضدَّ الاستبداد، ضدَّ القادمين من اللامكان، من بدعة المِحرقة والأسطورة، تمنحُنا الأرض إرادةَ الحياة، التي، تتوق مخيلتي لرؤاها، لأسفاري القديمة في الأساطير، لتلك الأغاني في العمر، ربّما لصلاة، لطلوع الفجر، لامرإةٍ بطعم الحياة، أجهلها، لا تفارق مخيلتي…

 

نشحذُ الرّغبات، حين الزّمن كالح، بملح البحر حين لا شيءَ مُتاح، نُحبِّرُ الملاءات بمِداد النجيع، حين يصير الوجودُ عقيماً، والوجوه نواح، والصبر جراح، والمحتاج يذرفُ حياءَهُ لكسرة خبز، لكلمةٍ طيبةٍ تُسكِنُ جزعَ كبارِ السن، لنظرةٍِ تتلفّعُ بمسحةِ حنين…

 

زماناً، خرجنا بكلِّ الألوان، وذهبنا إلى كلِّ المطارح، وحين انتبهنا لأعراقنا وألواننا تذابحنا حتى الهلاك، حتى الخبز الأبيض والأسمر، والكيك والكاتو والمعجّنات. زماناً، وأدنا ما طاب من البنات، وأعملنا الختان كحالة طوارئ لا تنتهي، ثمّ أبهرنا الجدران بدماء العذارى، بداء الطوائف والمذاهب.

 

ذات مرُةٍ، قبضتُ على أفكارٍ شتُى، على ضمائرَ منفصلة عن عروشها، على قبلاتٍ ومُقبِّلاتِ مازة عصرية. في تلك النزهة الوجودية، ارتطام المجرّات بكؤوس السهارى، والحياة البسيطة… منبسطة لأبخرة الأنفاس والأجساد. هاك، حين انفطر المطرُ عن عيون العاشقين، وقع الطوفان الأوّل، بعدها تتالت زيارات المقابر، تلك الواقعة على هامش الحياة والمؤتمرات. كان، والحظّ يلوك الضعفاء، فاستسلمتُ لبسمةٍ وقعت من منقار غراب، وجبلتُ دمعةَ تمساحٍ بمخطوطاتٍ هزيلة الحُكّام، ثرية الوقائع، ومن حروب الأساطير والخُرافة، وقعنا في حروبنا، نتذابح، لا نصدّق كيف رؤوسنا تتدلّى في مرايانا، كيف لتلك الحروب الطويلة أسماء بعض الحيوانات؛ فضاعت الحِنكةُ، وصاغ المريدون قصصهم بعجالة التاريخ، حتى مزّقتنا الأوهام والأعوام، والأنام على صورتهم، لا أحدَ يجرؤ على بلوغ الجذور، والفتنةُ على إسمها المبحوح، لا تدَعي أحداً يوقظها يا أُمّاه…!!؟

 

من يومها، والقرون انحدارٌ غريزيُّ الأهواء والأنواء. عمّا ليلٍ طويل، نفتعلُ جراح الأوزون، ننثال فيها بغيماتٍ عارية، نحاول رفع جُدُرٍ من فضلات الدّمار، وبعض المسافات… أسئلةٌ قرينة العصف والظنّ، وبقايا أقوامٍ قديمة، نتوهّمُ فيها دماءَنا الزرقاء، وتلك الطوابير من خبزٍ وماءٍ ووقود، وكورونا تكسر صمتها في ووهان من بلاد التنين الأحمر والأصفر، تفتح صراعاً مُفتعلاً وجوديّاً. تسقط فوق رأسي ورقةٌ صفراء من كتاب دوستويفسكي؛ فتوهّمتُ ساعتي لعلّ… لم أُعلّق كثيراً على الفكرة، أو أعلق في فخها وحبائلها، تبّسمتُ، وقلبتُ الصفحة؛ فوجدتُني عالقاً ما بين كافكا والسيّاب… يحكيان بصمتٍ بلا منازع، من يومها، التزمت دار كتاباتي، ملاذي من تلاشي الأفكار والمشاعر والحُبّ.

 

منذ الفتوحات الأولى، انعقدتْ في جيناتنا حكايا الماضي والآتي، ولعناتٌ كثيرةٌ تتحدّى، تحتشد، تملأ فراغ العقول والنفوس، نصوصٌ فردوسية الآمال، فنائية المآل، نهِمةٌ، طمّاعةٌ، خدّاعةٌ، برّاقة، فيها الليلة الواحدة بما لا يُقَدّر في ليالي لاس فيغاس، والمولان رووج، والليالي المِلاح، تُختَتمُ بالفوز بشهاداتٍ ترويضية للسلالات الحاكمة، كذا، للأحصنة، للكلاب والهررة. بِدَعٌ وإبداع، ومِبضع الجرّاح، أو الجزّار، أو سياط الجلّاد، هي رؤية مجتمعية، روايةٌ واحدةٌ وإن اختلف أبطالها، والسّطور التالية لا تُكتَب… فهي بُنْيةُ السراب والوهم والعدم.

 

بعد مؤتمرات الإذعان… قُتِلنا طويلاً كثيراً من الماء إلى الماء، وتقاسم الجدلُ القاتلُ عقولَنا وظهورَنا، والتساؤلات القلقة تكشف عن أزماتٍ عميقة، كاشفُها، إنّما هواجسُنا واضطرابنا وعنفنا، وقد أثقلت علينا التكنولوجيا، لا نلحقُ بها بغير لغة وتقنيات الدّم، تكتسينا أسماءُ فيروساتٍ مزركشةٌ بأحزمة الفقر والخوف.

 

ليالٍ من الخيال. نُذوّب فيها ليلةً تلو ليلةٍ… مظروفَ بودرةٍ تمنحُنا بعض رومانسيةٍ مفقودة، أو شيئاً من الغناء الأصيل، أو بعض أملٍ يُهوّن علينا ما نعيشهُ. أملٌ، يحيكُ تحوّلاتنا بخيوط البساطةِ، بزمن الحُبّ.