كأس الماء وهموم الحياة

بقلم رئيس التحرير / عدنان مرعي

رفع الكأس نصف المملوءة عالياً وسأل الدكتور طلابه: كم تزن هذه الكأس؟ وأتته الإجابات، وكانت متقاربة جداً فقال: لا يهم كم تزن المهم المدة التي سأحملها في يدي، فإن حملتها دقيقة سيكون الأمر عادياً وإن حملتها لساعة ستؤلمني يدي وإن حملتها طوال النهار تخدرت يدي وشُلّتْ.
إن وزن الكأس لم يتغير، لكن مدة حملها تزيدها ثقلاً.
هكذا هموم الحياة وضغوطها التي تشبه الكأس، فلو فكرت بها قليلاً لن تشعر بثقلها، ولو فكرت بها طوال النهار ستصيبك بالعجز والشلل وسيهجر النوم عينيك.
تذكر أن الهموم لن تدوم ومُرّ الأيام سَيمُر، فيا عزيزي ضع الكأس من يدك.