قيود على القادمين من كوينزلاند بعد تسجيل إصابة كورونا

فرضت الولايات والأقاليم في جميع أنحاء البلاد قيودا حدودية على الأشخاص المسافرين من ولاية كوينزلاند بعد أن سجلت الولاية حالة إصابة جديدة مكتسبة محليا.
وأعلن عن حالة الإصابة بالفيروس من السلالة البريطانية المتحولة للمصاب البالغ من العمر 26 عامًا وتبين ارتباطها بإصابة لطبيب في مستشفى الأميرة الكسندرا والتي تم تشخيصها في 12 آذار الجاري.
وأدرجت السلطات ١١ موقعا زارها الشاب البالغ من العمر٢٦عاما، بما في ذلك مراكز التسوق في Carindale ,Banning and Aldi.
ومع استمرار التحقيق في القضية، فرضت الولايات والأقاليم قيودا حدودية على المسافرين من الولاية.
و حثت وزارة الصحة في نيو ساوث ويلز أي شخص وصل من كوينزلاند مؤخرًا على توخي الحذر واتباع النصائح الصحية الخاصة بسلطات كوينزلاند.
أما اللذين وصلوا الولاية منذ أيام، فيتوجب عليهم العزل لـ14 يوما والخضوع للفحص.
أما ولاية فيكتوريا فقد صنفت بريزبن وموريتون باي مناطق برتقالية والذي يفرض على أي شخص قادم من هذه المناطق العزل الفوري لـ72 ساعة والخضوع للفحص.
وبالنسبة لنفس المناطق، فرضت جنوب أستراليا العزل الفوري والفحص على القادمين، في حين فرضت غرب أستراليا الفحص الفوري والعزل على أي شخص وصل من كوينزلاند منذ 20 مارس.
أما تاسمانيا فقد أغلقت حدودها بوجه سكان هذه البؤر التي سجلت فيها إصابات مع استثناء البعض.
من جهتها، فرضت مقاطعة الشمال الفحص الإلزامي على كافة الواصلين إليها من منذ 20 مارس.