قطر تخصص 35 مليار دولار للاستثمار في الولايات المتحدة

تعهدت قطر بإنفاق 35 مليار دولار في الولايات المتحدة على مدى السنوات الخمس المقبلة، مع استمرارها في تنويع استثماراتها التي تركزت عادة في أوروبا. وكشف جهاز قطر للاستثمار، وهو صندوق الثروة السيادي في البلاد، النقاب عن الرقم في بيان معلنا افتتاح مكتب في نيويورك، وقال إنه يعكس »مدى ثقة الجهاز بالسوق الأمريكي بصفة عامة«.
وكان الجهاز قد أعلن في أبريل/نيسان عزمه افتتاح مكتب في نيويورك.
وقال عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني، الرئيس التنفيذي لجهاز قطر للاستثمار«نؤكد من خلال تواجدنا في نيويورك مدى اهتمامنا بالاستثمار في دول المنطقة، وحرصنا على توطيد علاقاتنا مع شركائنا الحاليين، وبناء علاقات عمل جديدة في الفترة المقبلة، بالتوازي مع مساعينا الرامية للدخول إلى أسواق جديدة، وتنويع أصولنا وتحقيق النمو على المدى البعيد«.
وأضاف »يشكّل تنويع المحفظة الاستثمارية على الصعيد العالمي جزءاً لا يتجزأ من استراتيجية جهاز قطر للاستثمار، خاصة في ظل المتغيرات التي تعيشها الأسواق والعملات، والتقلبات التي تشهدها اقتصادات العالم«.
وينشط جهاز قطر للاستثمار في نحو 39 دولة حول العالم، من الفلبين وإندونيسيا شرقاً، وحتى أمريكا وكوبا غرباً، ومن جنوب أفريقيا جنوباً حتى القارة الأوروبية شمالاً، وفي مجالات متعددة، مثل المناجم والسيارات والرياضة والعقارات والسياحة، وحتى البيع بالجملة والبيع بالتجزئة.
وتأتي الولايات المتحدة في المرتبة الخامسة في جذب الاستثمارات القطرية.
وبحسب تصريحات سابقة لمسؤولين قطريين تبلغ قيمة الاستثمارات القطرية الحكومية والخاصة في الولايات المتحدة حاليا نحو 17 مليار دولار، وتشمل عدداً من القطاعات الحيوية والواعدة.
وبحسب مركز الثروة السيادية الذي يراقب القطاع فإن أصول الجهاز القطري تبلغ نحو 334 مليار دولار.
وكانت استثمارات الصندوق تتركز في أوروبا، ولكنه سعى في الفترة الأخيرة إلى تنويع محفظته وخصص نحو 20 مليار لاسيا ووقع اتفاقا بشأن مشروع مشترك مع مجموعة »سي.اي.تي.اي.سي« الصينية بقيمة عشرة مليارات دولار.
وجهاز قطر للاستثمار من أكثر الصناديق السيادية نشاطا في العالم، حيث تتنوع استثماراته من شراء أصول، مثل الشركة المالكة لكناري وارف حي المال في لندن، إلي الاستحواذ على حصص في شركات كبرى مثل »توتال« و«كريدي سويس«.