في حادثة نادرة من نوعها،سحلية تغير جنسها بعد موت شريكها.

 

في واقعة غريبة من نوعها، لحظ فريق من العلماء العاملون في حوض للأحياء المائية في أستراليا تغيّر جنس أنثى “سحلية التنين” من فصيلة الحلزونيات إلى ذكر بعد موت قرينها.

ونقلت مجلة “سيانس إي في” العلمية الفرنسية عن حوض “سي لايف” المائي في العاصمة ملبورن قوله على موقعه الالكتروني ، أن الأنثى بدأت تحورها بعد وفاة شريكها من خلال تطور الامتداد العظمي على رأسها ثم بعد ذلك في تغير لونها، قبل أن تبدأ في النمو وزيادة الوزن.

وقرر العلماء إخضاع الأنثى لاختبارات الموجات فوق الصوتية بعد أن أدركوا أنها تمر بمرحلة انتقالية نادرة للغاية. وبحسب موظف الحوض المائي “لقد أجرينا فحصاً بالموجات فوق الصوتية لتحديد الأعضاء التناسلية الموجودة، وتابع المثير للدهشة أننا وجدنا أنه لم يعد هناك نسيج مبيض بالإضافة إلى نمو خصيتين ناضجين. وهذا أكد لنا أن التحول من الأعضاء التناسلية الأنثوية إلى الذكورية قد حدث بالفعل، على عكس كل التوقعات”.

لا تزال معرفة علماء الأحياء حول الانقلاب الجنسي نادرة وغير كاملة. ولذلك من الصعب تحديد ما حدث بالضبط لأنثى تنين الغابة الأسترالية. لكن بالنسبة للباحثين “من الواضح أن انقلاب الجنس في البيئة هو عملية بيولوجية واسعة الانتشار” والتي “قد تلعب دوراً مهماً في تطور الزواحف.