فكرة!!!

بقلم رئيس التحرير/ عدنان مرعي

وأنا أغور في مقالة الأديبة أمان السيد (التهام) وأغوص في لوحاته الرائعة التي تصور بعضاً من
عاداتنا الغذائية في التهام الشواء وغيره، رأيتني استرجع لوحة علقت في ذاكرتي العام الماضي أثناء زيارتي للولايات المتحدة الأمريكية.
التقيت أثناء إقامتي هناك نسيبي، دكتور في الطب العام، وكان مقرراً ان امضي في ضيافتهم اسبوعين تقريباً. في اليوم الذي وصلت فيه اخذني الى نادي اللياقة البدنية وقال ستنضم إلى عضويته طيلة مدة إقامتك عندنا وسنحضر يوميا مع بعض، وهكذا كان، لم يدع لي مجالاً للسؤال فقد أوضح قائلا،نحن (انا وزوجتي) نستثمر في شيئين أساسيين في هذه الحياة،الصحة والأسرة والباقي يأتي في المراتب الدنيا. في الأسبوع الماضي شاركنا الدكتور عصام برأيه الطبي في ما يختص وباء كوفيد 19, ومما جاء في مقالته أنه علينا التعايش مع الأوبئة والتعلم منها كما حدث بعد الطاعون والتيفوئيد من بناء مدن حديثة وتنظيم مدني وتطور ثم يتساءل ماذا تعلمنا من كوفيد 19!!
يقول طال الحديث عن الأدوية واللقاحات،وساد جشع شركات الأدوية ومع مرور الزمن ما أثبت الفعالية السريرية هو استعمال المناعة إن كان من البلازما لشخص شفي أو عن طريق اللقاح.
معالجة القلق والتوتر لا تتصدر نشرات الأخبار وعناوين الصحف، بل اللقاح، متى ومن؟الأضرار الجانبية؟الفعالية؟المناعة ومدتها؟
غدا سيزول الهذيان ونعلم اضرارالحجر صحيا واقتصاديا، ويبقى السؤال:اليوم، إن بدأت بالمأكل الصحي، ومارست الرياضة الجسدية والروحية، وتنبهت للصحة النفسية تكون قد وجدت العلاج الأنفع لهذا الوباء و…. ربما الوباء الذي يلي.
تحية للعزيزين أمان وعصام، ففي فكرهما وقلمهما ووجدانهما همٌ البشرية وسلامتها….