فجّروا الصلا

سركيس كرم

(المؤسسة الاعلامية للشرق الاوسط) كم يكبر قلبنا عندما نري المستوى الاعلامي المتقدم الذي بلغته المؤسسة الاعلامية للشرق الاوسط في اوستراليا بفضل الاساتذة والي وهبة وريمي وهبة على صعيد الهيئة الادارية، وبفضل أسرة التحرير التي يتقدمها الاساتذة رئيس تحرير التلغراف انطوان قزي ورئيس تحرير الأنوار سايد مخايل وهاني الترك وبيار سمعان وسواهم من أصحاب الكلمة الملتزمة بالدفاع عن القضايا الانسانية والساعية دوماً الى توطيد موقع الجالية الاجتماعي والثقافي، والى تعزيز دورها كجزء أساسي من المجتمع الاوسترالي. وكم نعتز عندما نرى الحفل الرابع للمؤسسة يعج بالمسوؤلين الاوستراليين الى جانب ممثلي كافة الأحزاب والتيارات والجمعيات والمؤسسات والروابط، بالاضافة الى العديد من رجال الدين والراهبات والأدباء والكتاب والشعراء والإعلاميين والفنانين ورجال الأعمال.. وما شهادات رئيس الحكومة طوني أبوت وزعيم المعارضة بيل شورتن بالمؤسسة وفعاليتها ومهنيتها العالية، ليس فقط على مستوى الجالية العربية وإنما على المستوى الاوسترالي العام، إلا الدليل الحاسم على مسيرة اعلامية رائدة انطلقت عند انطلاق جريدة “التلغراف” منذ أكثر من أربع عقود وما زالت تواصل الإرتقاء نحو الأفضل إن كان في مواكبة عالم الخبر الدقيق او في نشر الرأي الموضوعي عبر المطبوعات وكذلك اليوم عبر وسائل الاعلام الألكترونية الحديثة من خلال مواقع الأنترنيت. هذا وننوه بعريفة الحفل باللغة الانكليزية الاعلامية نايومي تسفيركو. فألف مبروك للمؤسسة بشخص رئيسها الاستاذ والي وهبة وكل فريقها المهني المحترف مع تمنياتنا لهم بالمزيد من النجاح والتقدم الذي ينعكس بصورة إيجابية بارزة على جاليتنا وتطور دورها البناء. (رابطة عبد الوهاب البياتي) تهانينا الحارة الى رئيس وأعضاء رابطة عبدالوهاب البياتي للشعر والأدب والثقافة على نجاح مهرجانها الأول الذي أقامته في فيرفيلد سيدني حيث تم تكريم الشاعر يحيى السماوي، الأديب والشاعر والصحافي انطوان قزي، الشاعر مكي الربيعي، الكاتب الصحفي عبد الوهاب طالباني، الشاعر الأديب شربل بعيني، والشعراء الأساتذة وديع سعادة، احمد الياسري، عادل دنو، شوقي مسلماني، نمرود صليوه، الكاتب سركيس كرم، الفنانة مارسيل منصور، السيدة سحر الصوميعي، الفنان أسماعيل فاضل.. تحياتنا للهيئة الادارية التي يترأسها الاب الاديب يوسف جزراوي والتي تتألف من الشاعر حيدر كريم، الباحث صباح ميخائيل، الكابتن سعدي توما والدكتور سحر الصومعي، على إقامة هذا الحفل الثقافي الراقي.. والشكر الجزيل على تكريم هذا الكم من أهل الفكر، مع إعرابنا عن إعتزازنا بتسلم قلادة البياتي الى جانب مجموعة من الذين ننظر اليهم كأساتذة لنا في مجال الأدب والثقافة كوننا نعتبر ان رحلتنا الأدبية ما زالت في بداياتها. (فجّروا الصلا) فجّروا الصلا وعم يدبحوا النعمي.. دمروا التاريخ ومحّوا اللي مرق.. والأمل مخنوق بوجوه منصدمي.. بالحقد اللي حرق ..باللص اللي سرق…. صار القلم ينزف تا تنزّل الكلمي.. ترسم سواد البكي عا بياض الورق العيد أنسرق.. وأختنقت النغمي.. وتفحمّت الحروف مع كل اللي أحترق.. كيف لنا أن نطال المدى إن لم تكن جذورنا هي محطة الإنطلاق…. رؤية العالم بعقل منفتح تتطلب مهارة صعبة للغاية لا يتقنها الكثيرون..