علماء يبتكرون سلاح فتاك قد يقضى على فيروس كورونا فى 30 ثانية على 6 أسطح

يعمل مجموعة من علماء على تطوير أسلحة فعالة ضد فيروس كورونا، حيث وجد فريق في جامعة كاليفورنيا أن البلازما يمكن أن تكون نعمة إنقاذنا، حيث ابتكروا تيار البلازما النفاث لقتل الفيروس على ستة أسطح مختلفة مثل الورق المقوى والجلد في أقل من 30 ثانية، وأظهرت المجموعة أن بلازما الغلاف الجوي الباردة التي تتغذى بالأرجون قادرة على قتل فيروس كورونا.
يتكون الجهاز، المصنوع من طابعة ثلاثية الأبعاد، من أقطاب كهربائية، وغرفة تحتوي على غاز الأرجون ومصدر طاقة عالي الجهد.
وكان قادرًا على القضاء على الفيروس على ستة أسطح مختلفة، بدءًا من البلاستيك إلى الجلد، ويأمل الفريق في إنشاء نسخة مضغوطة للجمهور. وقال ريتشارد إي. ويرز، باحث الدراسة: «هذه ليست سوى البداية»، مضيفا «نحن واثقون جدًا ولدينا توقعات عالية جدًا للبلازما في العمل في المستقبل، حيث سيأتي الكثير من الإجابات للمجتمع العلمي من البلازما». وقد فحصت الدراسة العلاج ببلازما الغلاف الجوي الباردة التي تغذيها الأرجون على الأسطح المصابة بالفيروس، وشمل ذلك البلاستيك والمعدن والكرتون وكرة السلة وكرة القدم والجلود.
ووجد الفريق أنه تم تطهير المعدن بسرعة في 30 ثانية فقط، وأن كرة القدم البلاستيكية والجلدية تستغرق حوالي 30 إلى 60 ثانية.
أظهر السطحان الأخيران، الورق المقوى وكرة السلة، تعطيلًا فعالًا للفيروس بعد 60 ثانية من التجربة، وأظهرت الاختبارات الإضافية نتائج مماثلة.
شارك الفريق في بيان، «البلازما هي إحدى الحالات الأساسية الأربع للمادة ويمكن إنشاؤها عن طريق تسخين غاز محايد أو تعريضه لمجال كهرومغناطيسي قوي». وأضاف الفريق البحثى، أن بلازما الغلاف الجوي الباردة هي تقنية جديدة نسبيًا، وهي عبارة عن غاز مؤين قريب من درجة حرارة الغرفة أثبت فعاليته في علاج السرطان والتئام الجروح وطب الأسنان والتطبيقات الطبية الأخرى.