علماء الفلك يلتقطون 1652 إشارة راديو أُرسلت في 47 يوماً من مصدر كوني غامض

اكتشف فريق دولي من علماء الفلك أكثر من 1600 إشارة راديو من مصدر كوني غامض في مجرة بعيدة تم إرسالها في غضون 47 يوماً فقط.
وبحسب دراسة نشرها الفريق في مجلة Nature العلمية ونقلتها وكالة Vice،
فإن أولى إشارات الراديو الفضائية اكتشفت في عام 2007، ومنذ ذلك الحين يشعر العلماء بالحيرة حول مصدرها.
وكان أحد المصادر، الذي إكتشفته عالمة الفيزياء الفلكية الأمريكية لورا سبيتلر في عام 2014، قد أثار بشكل خاص إعجاب علماء الفلك.
وأجريت هذه الملاحظات الأخيرة في الصين بين 29 آب/أغسطس و29 تشرين الأول/أكتوبر 2019، باستخدام التلسكوب الراديوي الكروي بفتحة تبلغ خمسمائة متر وتم خلالها تسجيل 1652 دفقة راديوية من هذا المصدر المجهول على مدار 47 يوماً.
يوضح بينغ تشانغ، أستاذ الفيزياء وعلم الفلك بجامعة نيفادا في لاس فيغاس الأمريكية والمؤلف المشارك للدراسة، أن «هذه هي أكبر عينة من الدفقات الراديوية يتم جمعها حتى الآن». وأضاف «قد يكون هناك أكثر من آلية لتوليد الإشارات من مصدر واحد، على الرغم من أن الملاحظات من مصادر أكثر تكراراً ضرورية لتأكيد ذلك».
ويفترض العلماء أن المصدر
يقع في مجرة قزمة في جزء من الفضاء على بعد يقدر بحوالي ثلاثة مليارات سنة ضوئية من كوكب الأرض.