علماء أمريكيون يبتكرون رئة صناعية لمحاكاة كيفية انتقال عدوى كورونا

ابتكر علماء المختبر الأمريكي للأمراض المعدية الناشئة نسخة مصطنعة من الممرات الهوائية والحويصلات الهوائية داخل الرئة لاستقصاء كيفية إصابة عدوى كورونا جسم الإنسان، وتساعد نماذج الرئة التي أنشأها المختبر العلماء على مراقبة ومعرفة كيف يهاجم فيروس التاجي أنسجة الرئة دون الحاجة إلى تشريح أو خزعة رئتي الأشخاص المصابين بمرض كوفيد -19.
وقد أشارت التقارير السابقة إلى أن الرئتين هي جزء من الجهاز التنفسي الأكثر تأثرًا بشدة بعدوى كورونا، وفقاً لموقع «ab».
وقال آدم هيوم، كبير الباحثين في المختبر الأمريكي للأمراض المعدية NEIDL، «باستخدام هذا النموذج ، يمكننا الحصول على فكرة أفضل عما يحدث في الرئتين، وهما الهدفان الأساسيان للعدوى».
وأوضح هيوم أن الأجسام العضوية المزروعة في المختبر – وهي مجموعات من الخلايا التي تحاكي الهياكل داخل الأعضاء – هي نموذج تجريبي فعال بشكل خاص بسبب تشابهها مع الخلايا الفعلية في جسم الإنسان.
من أجل عمل الثنائيات العضوية في الرئة، تعاون هيوم وزملاؤه مع الباحثين في مركز الطب التجديدي في بوسطن، الذي قام بهندسة أعضاء أخرى بشكل مصطنع، مثل الأمعاء والأدمغة.
يتم نقل هذه الأعضاء بعناية إلى مختبر NEIDL حيث نقل الباحثون فيروس كورونا بالأنسجة، ولأن الفيروس يمكن أن يكون مميتًا، فإنهم يجرون هذه التجارب مرتدين بدلة مغلفة بالكامل مع خرطوم تزويد الهواء وثلاثة أزواج من القفازات.
باستخدام هذه التقنية العلمية، يأمل هيوم وزملاؤه في تقييم مدى سرعة تكاثر الفيروس داخل خلايا الرئة وكيف تستجيب الخلايا لهذه العدوى لتحديد سبب إصابة بعض المرضى باعراض كورونا الشديدة.