طليقة جيف بيزوس تتبرع بـ1.7 مليار دولار من ثروتها فى أمازون

مصائب قوم عند قوم فوائد، هذا ما حدث عند طلاق ماكينزي سكوت من جيف بيزوس، الرئيس التنفيذي لشركة أمازون، حيث إن هذا الأمر خلف ثروة كبيرة لطليقة بيزوس، والتي تبرعت بالفعل بنحو 1.7 مليار دولار من ثروتها منذ طلاقها، قدمت ماكينزى التبرعات لعدد من المنظمات غير الربحية، مثل تلك التي تدعم المساواة بين الجنسين، بالإضافة إلى تلك المخصصة لمكافحة تغير المناخ وتحسين الصحة العامة والتنقل الاقتصادي، من بين أمور أخرى. وتبلغ قيمة ثروة ماكينزى أكثر من 60 مليار دولار، بفضل المكاسب الأخيرة في أسهم أمازون، ويأتي الإعلان عن هذه التبرعات، الذي تم إجراؤه كجزء من منشور متوسط تحت اسم سكوت الجديد المأخوذ من اسمها الأوسط بعد طلاقها، بعد توقيعها في مايو الماضي على تعهد العطاء. تم إطلاق هذا التعهد في عام 2010 من جانب المؤسس المشارك لشركة Microsoft بيل جيتس والمستثمر الملياردير وارين بافيت لتشجيع أغنى الناس في العالم على التبرع بأجزاء ثرواتهم طوال حياتهم، ولدى الحملة حاليا أكثر من 200 موقع فى حوالي 24 دولة.
قالت سكوت: «لقد تعهدت في العام الماضي بإعادة معظم ثروتي إلى المجتمع الذي ساعد في توليدها، والقيام بذلك بشكل مدروس، لا يوجد شك في ذهني أن الثروة الشخصية لأي شخص هي نتاج جهد جماعي، وهياكل اجتماعية تقدم فرصًا لبعض الأشخاص، وعقبات أمام عدد لا يحصى من الأشخاص». وأضافت سكوت: «مثل الكثيرين، شاهدت النصف الأول من عام 2020 بمزيج من الحزن والرعب، لن تتوقف الحياة أبداً عن إيجاد طرق جديدة لكشف عدم المساواة في أنظمتنا؛ أو إيقاظنا لحقيقة أن حضارة هذا العالم غير متوازنة ليس فقط غير عادلة، بل غير مستقرة أيضًا. وأوضحت سكوت: «ما يملأني بالأمل هو التفكير في ما سيأتي إذا فكر كل منا في ما يمكننا تقديمه»، وإليك تفاصيل تبرعات سكوت حتى الآن: الإجمالي المقدم حتى الآن لكل هدف على حدا: المساواة العرقية: 586.700.000 دولار الإنصاف بين الجنسين: 133،000،000 دولار التنقل الاقتصادي: 399،500،000 دولار التعاطف وسد الفجوات: 55،000،000 دولار الديمقراطية الوظيفية: 72.000.000 دولار الصحة العامة: 12830000 دولار
التنمية العالمية: 130.000.000 دولار تغير المناخ: 125،000،000 دولار لا يزال جيف بيزوس أغنى شخص في الولايات المتحدة، حيث تبلغ ثروته الصافية أكثر من 180 مليار دولار حتى بعد طلاقه، وفقًا لمؤشر بلومبرج للمليارديرات. على الرغم من ثروته، التي ارتفعت فقط في الأشهر الأخيرة حيث أصبحت أمازون مزودًا مركزيًا للخدمات خلال وباء COVID-19، إلا أنه الوحيد من بين أغنى خمسة أشخاص في الولايات المتحدة لم يوقعوا على تعهد العطاء اعتبارًا من مارس 2020 وفقا لتقارير بيزنس إنسايدر. وكان افتقار بيزوس للطموح الخيري، الذي تم التأكيد عليه فقط من خلال شفافية سكوت واستعدادها لتخصيص ثروتها للمنظمات غير الربحية، مصدر جدل على مر السنين.