ضحت بحياتها وأنقذت توأمها

استطاعت والدة إنقاذ توأمها، وذلك بعدما رمت بجسدها أمام السيارة التي كانت ستحطم الصغيرين، لولا تضحيتها بنفسها.
وتوفيت الوالدة هيلاري غالازكا البالغة من العمر 29 عاما، بعدما أنقذت توأمها البالغ من العمر خمس سنوات، وذلك بإلقاء نفسها أمام سيارة مسرعة كانت ستصدم الطفلين.
ونقلت صحيفة «ديلي ستار» البريطانية عن والدة هيلاري، جودي كيلي، قولها إن جسدها أنقذ الطفلين، لافتة إلى أن القتيلة فتحت عينيها عقب الاصطدام المأساوي، ونظرت صوب التوأم، وفارقت الحياة.
وتحقق شرطة ولاية ميشيغان في الحادث، الذي تسبب فيه سائق كان يقود برخصة قيادة معلّقة، وذلك إثر 5 مخالفات سابقة خطيرة.
وذكرت الشرطة أن السائق الذي كانت سرعة مركبته عند صدم هيلاري في حدود 140 كيلومترا في الساعة، فرّ من موقع الحادث، إلا أنه تمّ القبض عليه لاحقا.
وحظيت قصة تضحية هيلاري بتفاعل واسع في الولاية الأميركية، حيث نظمت حملتان لجمع التبرعات، إحداها خصصت لتغطية تكاليف جنازتها، بينما ستجمع الثانية الأموال لصالح .