صوت آخر.

صوتٌ آخر…

 

أٌخبِّرُ الضوءَ بأنّهُ الحبّ. أقمارُ السّماءِ والرياض، توقظنا بمشاعر ضوءٍ وشذىّ، بعيون الوقت، والقلب المغطّى بالحبِّ، يبتسم ليومٍ جديدٍ تغطّيهِ الأشواقُ، بكلماتٍ تُزهرُ في الحياة، تصِلُنا بأحبّائنا حتّى تُشرقَ في النفوس بحواسٍّ تعثرُ علينا ليلَ نهار…

تزدحمُ بنا أمكنة الدّنيا، وخِيمُ الحياة أفئدةُ البركات ندخلها آمنين مطمئنين، وفي الحسبان ماءُ الورد على الذي مضى، ماءُ الزهر للآتي، لخُلُقٍ من الطراز الرفيع، يضفر، يكنز النفوسَ بِسبغة الجمال، بنعمة انسانيةٍ لا تغلبها الصروف والخطوب. لا بل نفوسٌ… أبناؤها حقيقيون يخطبون ودَّ الخَلْقِ بأنبل المشاعر والطباع.

 

أحمدوهبي