صوت آخر

صوت آخر

أحمد وهبي

 

وظلَلْتُ قابضاً على شمس المغيب، أُنفَحُها بمِداد اللهيبِ، كي تنجلي باختلاجِ الحواسِّ شُهُبي، وأسري بالبحور لمراكبي، أجريها دون ملامسةٍ بترتيبِ الحروف بسَغبِ، حتّى تُشرِقَ كما كانت ملاعبي، وأغدو إليكِ مكتملَ الروحِ، قابضاً بالحُبِّ على قلبي…