صوت آخر

صوتٌ آخر…

 

أحمد وهبي

 

نجسرُ فجراً تلو دعاءٍ عبوراً إلينا، ولا نعود من تلك الأماسي الساحرة العبق… سوى لجَسْرِ فجرٍ آخر… وما بينهما صورٌ ومشاهدُ، احترافنا للضوء بأمان المشاعر، والوصول… كتابنا نخطّ فيه سطرَ كلِّ يوم؛ فإذا ما اكتمل القمر والشمس، فتحنا كتابنا لصفحاتٍ جديدة، نمتلئ بها، ونحن معلّقون معاً بحروف النّور… نطفح من معين المحبة، من كتاب الحياة.

 

نطفحُ نفوساً، قلوباً، مشاعرَ تظلُّ شقشقةً عن ثرى الورى بعليائها وعنفوانها، بجمالها واتزانها، بأناسها في مقامات الدّنيا، تتجلّى سموّاً بنفحات الطيب، بالصداقة والإخوة، بنقشٍ ثريِّ أثيريِّ الأصباح والأماسي، بقبسّ يقينيِّ الوجود والحضور بأبهى حُلُةٍ ومرآةٍ لباقاتِ نورٍ وزهرٍ وعُمر.