صوت آخر

صوت آخر

 

أحمد وهبي

 

من قُبلةٍ فوق الجبين، تتباسق شمسٌ مُشَجَّرةُ النظرات، وغيمةٌ في كتاب الأشياء القديم، تعبر فضاءَ الغرفةِ والسرير، تحطُّ كأنّما على الستارة، قرب فراشةٍ من نسيج الرؤى، لا تذوي، وفيها روحُ الشعلة، وبعض شموعٍ في معمدان الحنين؛ فلا ننزلق عن أماكننا، تمتلئ بقهوة الأنس، والأشجار تميل لطبيعة شمسها، لهمسنا في الداخل والخارج، لصُبحنا العامر بذاكرةٍ خضراء…