صوت آخر

صوت آخر

 

كثيراً ما أحمل أمطاري إلى أرضٍ تصرخُ من شدّةِ الظمأ، وكنتُ أتودَّدُ إلى نبتةٍ خرجت من شقوق التعبِ والإنتظار، والناس في غُسلِ أنفاسها بفجرٍ… ينزف صغارَهُ باستمرار، وقلقي يُقرِّبُني بعض الشيء من سكينةٍ وسط أمواجٍ… هادرةٍ بمزيجِ حزنٍ وفرح؛ فتراميتُ برخوِ سديمِ وضباب، كأنّني أعود إلى بداياتٍ لا تتغير…

 

أحمد وهبي