صوت آخر

هناك…

عبرنا إلينا، وكلّما تقدّم بنا العمرُ نخلدُ إلى الحبّ أكثر، والدّروب التالية مثل أثواب الأعمار، وإذا راوحنا مكاننا، سلكنا سُبلَ الأضواء، ننحتها بولهِ المشاعر في الأوردة، في مِدادِها حيث تجنُّ مراكب الآصال، بصهيل الغوايات وصهب الأقمار…

 

أحمد وهبي