«سبايس إكس» تريد نقل أول مصنع إلى الفضاء الخارجي بحلول العام 2023

يبدو أن حلم إنشاء مصانع في الفضاء لم يعد حلما مجنونا يراود أصحاب المليارات، بل أصبحت مشاريع يجري تطويرها وتجسيدها بشكل تدريجي. وعلى غرار جيف بيزوس الذي يريد إرسال الصناعات الملوثة إلى الفضاء، تريد شركة أبحاث الفضاء «سبايس فاردا» أن تصبح أول من يبني مصنعًا في الفضاء من خلال التعاون مع «سبايس إكس».
وينصب اهتمام «سبايس فاردا» على استخدام الجاذبية الصغرى لتصنيع مواد جديدة أو تطوير أبحاث محطة الفضاء الدولية على منتجات معينة. فوفقًا لـTechCrunch، يمكن على سبيل المثال تصنيع أعضاء مطبوعة بيولوجيا أو أنصاف موصلات، حتى لو لم يتم الكشف عن أي شيء في الوقت الحالي نظرًا لعدم توقيع أي عقد مع أي طرف آخر.
وفي هذا الإطار، تحتاج «سبايس فاردا» إلى إيجاد شركاء للقيام بالرحلة إلى المدار الأرضي المنخفض. وهنا يأتي دور «سبايس إكس» التي تقدم للشركات خدمة إرسال أشياء إلى الفضاء.
وقد أعلنت «سبايس فاردا» عن رغبتها في نقل مصنعها عبر مركبة «فالكون 9»، المملوكة من «سايس إكس»، بحلول بداية عام 2023.
لكن لا يجب الإغفال عن المخاطر التي قد تواجه نقل المواد الحساسة إلى هذه البيئة مليئة بالشكوك وقدرتها على تحمل العديد من التأثيرات الخارجية.
تجدر الإشارة إلى أن فكرة إنشاء مصانع في الفضاء لا تقتصر على بعض الشركات الأمريكية، فالاتحاد الأوروبي أيضا يعمل على هذا الموضوع من خلال مشروع «بيريود»، الذي يرغب في تطوير مصنع في مدار الكرة الأرضية.