زوجة رجل أسترالي: لا أصدق وعود الخارجية التي قالت أنها لم تنسى قضية زوجي

رفضت زوجة رجل أسترالي يشتبه في تعرضه للتعذيب في سجن عراقي تأكيدات وزير الخارجية بأن الحكومة الأسترالية لم تنس زوجها.
روبرت بيتر، 46 سنة، يقبع خلف القضبان في بغداد منذ أبريل / نيسان من العام الماضي بسبب ما وصفته عائلته بتهم ملفقة.
وفي الشهر الماضي، أثارت الأمم المتحدة مخاوف بشأن تعرضه لـ «التعذيب» وطالبت بالإفراج الفوري عنه.
ألقي القبض على بدر مع زميله المصري خالد زغلول خلال نزاع مرير حول بناء مقر جديد للبنك المركزي العراقي على ضفاف نهر دجلة.
في أغسطس من العام الماضي، أدانت محكمة عراقية الاثنين بتهم الخداع مع غرامة قدرها 16 مليون دولار وخمس سنوات في السجن.
وقالت ديزيريه، زوجة بيتر، إنها شعرت بأن الحكومة الأسترالية تخلت عنها منذ صدور الحكم، مشككة في التزام وزيرة الخارجية ماريس باين ورئيس الوزراء سكوت موريسون بقضيته.
وقالت من منزلها في أيرلندا: «نعم، إنهم يفعلون أشياء للمساعدة، ويقدمون له دعم السفارة وسيزوره».
«لكنها ليست كافية في أي مكان.»
هذا الأسبوع أصرت وزيرة الخارجية على أنها تتفهم مدى «الحزن العميق» للزوجة.
قالت السناتور باين: «أعتقد أنه من الصعب فهم التحديات التي تواجهها بيتر في ظروف كهذه حيث كان زوجها ووالدها في السجن نتيجة لإجراءات قضائية في بلد آخر».
«أنا بكل احترام لا أوافق على أننا نسينا السيد بيتر».
خلال عطلة عيد الفصح قالت السيدة ديزيريه إن الرجال المسجونين تعرضوا للصفع بتهم أخرى، حيث يطالب البنك المركزي العراقي بدفع غرامة إضافية قدرها 27 مليون دولار لمحاسبتهم شخصيا على التأخير في مشروع البناء.
مضيفةً: «إنها تجري تمامًا مثل قضية المحكمة الأخيرة حيث لا يمكنهم الوصول إلى محاميهم، يجب أن يستعدوا هذا الأسبوع لأنه وقتها العيد في العراق والشرق الأوسط.
«يبدو أنهم سيضطرون للذهاب إلى جلسة الاستماع الأولية هذه في بداية مايو بأنفسهم بدون أي دعم من محامٍ أو من الأمم المتحدة.»
كما علقت السيدة ديزيريه على إحدى مشاركات رئيس الوزراء سكوت موريسون على إنستغرام مؤخرًا.
كتبت: «كلما شعرت بأن زوجي سيتم الحكم عليه، أشعر وكأنني أفقد عقلي».
لذلك نتوسل إلى الحكومة الأسترالية والأمم المتحدة طالبين المساعدة العاجلة.
وأكدت السيدة ديزيريه أن الأسرة أُبلغت بأن مسؤولي القنصلية الأسترالية قد خفضوا زياراتهم لزوجها مرة كل أسبوعين، وأنها اعتمدت على تدخل الحكومة الأيرلندية للحصول على مكالمات هاتفية أطول معه من السجن.
من جانبها قالت السناتور باين: «إنها مسألة وقت في بغداد، حيث تعمل وزارتي لا سيما من خلال فريقنا القنصلي والمسؤولون بجد للغاية لفترة طويلة».
واضافت: «تحدثت بنفسي مع وزير الخارجية العراقي وتحدثت معه في عدة مناسبات وكتبت إليه مراراً وتكراراً في ما يتعلق بإثارة هذه القضايا.
«أنا على دراية بالمستوى القوي من الدعم الموجود وأرحب بذلك لعائلة السيد بيتر، والمستوى القوي للدعوة التي تشاركها عائلته بالطبع، لكنني لا أقبل التأكيد على أننا نسينا السيد بيتر.
وأشارت باين إلى أن الحكومة الأسترالية كانت معوقة في مقاربتها لقضية السيد بيتر.
«ومع ذلك، فهي تقع ضمن عملية النظام القانوني لبلد آخر، وأستراليا ليس لديها القدرة على التدخل في الإجراءات القانونية لدولة أخرى أكثر من تلك الموجودة خارج أستراليا التي لديها القدرة على التدخل في بلدنا.»
أما السيدة ديزيريه فأشادت بعمل سفيرة أستراليا في العراق، باولا جانلي، لكنها قالت إنه «من الصعب حقاً سماع» تعليقات الوزير عن زوجها.
وقالت: «أقفز باستمرار على رسائل البريد الإلكتروني طوال الأسبوع، كل أسبوع، أطلب المزيد من المساعدة، وأطلب المزيد من المساعدة، خاصة بعد حدوث هذا الشيء في عيد الفصح».
«حان الوقت للتصعيد ومن الواضح جداً أن [الحكومة العراقية] تتجاهل حقوق الإنسان أو الحقوق الدولية أو الحقوق القضائية.
«إنهم يقبعون هناك في السجن لمدة 13 شهرًا، في محاولة لمعرفة كيف يمكن أن يثبتوا أنهم أبرياء ويخرجون.»
بعد وقت قصير من قيام السيناتور باين بإدلاء تعليقاتها، كان مسؤولون من وزارة الشؤون الخارجية والتجارة (DFAT) على اتصال بالسيدة ديزيريه.
تفيد التقارير أن السيد بيتر فقد 15 كيلوغراماً في أول 12 يوماً منذ الاعتقال
في مارس، أثار خبراء من الأمم المتحدة مخاوف جدية بشأن الصحة الجسدية والنفسية للسيد بدر والسيد زغلول.
وذكر تقرير صادر عن مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة المعنية بالاعتقال التعسفي أن مصدرًا أبلغ المحققين أن السيد بيتر «تعرض لأعمال تعذيب وسوء معاملة».