روبوت جديد لاختبار فيروس كورونا بفحص الأنف عبر عصا طويلة

طور الباحثون روبوت اختبار لفيروس كورونا من خلال فحص الأنف بعصا طويلة، وذلك عبر حركات يتحكم فيها البشر عن بعد، فيمكن لآلة المسح الجديدة أن تحل محل مسئولى الرعاية الصحية الذين يختبرون مرضى كورونا من أجل وقف انتشار الوباء.
يطور العلماء الكوريون جهازًا يتم التحكم فيه عن بُعد يقوم بتفحص الأنف بمسحة طويلة من أجل الحصول على عينات فى جميع أنحاء الممر بأكمله إلى الحلق والتى يمكن اختبارها للتحقق من كورونا.
يتضمن النظام مُثبِّتًا للرأس، ما يسمح للمرضى بالراحة أثناء الإجراء، إلى جانب عصا التحكم والشاشة التى يستخدمها عامل بشرى لإجراء مناورة الروبوت.
وهناك أيضًا ردود فعل إجبارية فى ذراع التحكم، ما يتيح للمشغل الشعور بما يفعلونه من أجل تنفيذ الإجراء بشكل صحيح.
تتبع عملية الاختبار القياسية العادية في جميع أنحاء العالم، العينة التي يتم إرسالها إلى المختبر للبحث عن المواد الوراثية للفيروس داخل الحمض النووي للمريض.
وهذه العملية تجعل الممرضة أو الطبيب الذي يدير الاختبار عرضة للإصابة، لذلك طور باحثون في المعهد الكوري الآلات والمواد ببناء روبوت يمكنه إجراء الاختبار بدون إنسان غير المريض في الغرفة، والمريض يضع رأسه على مثبت وينتظر بصبر لبدء الإجراء.
فيما يجلس عامل بشري في غرفة منفصلة أمام الشاشة ويرى منظر الروبوت، ويتحكم في حركاته، حيث تُظهر الشاشة أيضًا المسار من فتحة الأنف إلى الجزء الخلفي من الحلق، مما يسمح للمشغل بالتقاط العينات بدقة.