رسائل “مقاومة للاختراق” عبر قمر صناعي

نجحت الصين لأول مرة في إرسال رسائل “مضادة للاختراق” من قمر صناعي إلى الأرض.
وبعث القمر الصيني “ميشيس” رسائل إلى محطتي استقبال تقعان أعلى قمتي جبلين، الأولى على ارتفاع 645 كيلومترا والثانية على ارتفاع 1200 كيلومتر.
وجرى حماية الرسائل من الاختراق من خلال استخدام الفيزياء الكمية التي تتيح إمكانية اكتشاف أي محاولة للتنصت على الرسائل.
ويتيح استخدام الأقمار الصناعية تجنب بعض القيود التي تفرضها الأنظمة الأرضية على الاتصالات الكمية.
وتحمي التكنولوجيا البصرية المعقدة للقمر الصيني الرسائل بالفوتونات المتشابكة، وهي جزئيات أصغر من حجم الذرة جرى تعديلها بحيث تعتمد بعض خصائصها الرئيسية على بعضها البعض.
ومن خلال تشفير البيانات باستخدام الفوتونات المتشابكة يصبح من الممكن إرسال رسائل غير مخترقة عند وصولها للمستقبل.
وتتاح أنظمة التشفير الأرضية التي تستخدم الفوتونات المتشابكة منذ سنوات، لكن أقصى مسافة لإرسال الرسائل عبرها بشكل آمن يبلغ نحو 200 كيلومتر، وذلك يرجع إلى أن كابلات الألياف البصرية التي تُنقل الرسائل عبرها تضعف الإشارات تدريجيا.