دراسة حديثة من جامعة نيو ساوث ويلز: «المعلومات المغلوطة هي السبب الرئيسي في عملية تباطؤ اللقاحات

أقدم موقع يوتيوب على حذف اكثر من 900 الف فيديو من الموقع منذ فبراير 2020 لتضمنها معلومات مضللة حول الوباء بشكل عام واللقاحات تحديدا.
وكشفت دراسة من جامعة نيو ساوث ويلز صدرت في شهر مايوعن قيام اكثر
من 103 مليون شخص على مستوى
العالم بمشاركه أو إعادة تغريد معلومات مضللة ونظريات المؤامرة حول لقاحات كورونا على وسائل التواصل الإجتماعي .
وفحصت الدراسة ، التي قادها باحثون في جامعة نيو ساوث ويلز ، المحتوى الرقمي بين ديسمبر 2019 ونوفمبر 2020 والذي تضمن مقالات إخبارية ومنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي وتقارير ومدونات عبر الإنترنت.
وقالت الأستاذة المشاركة هولي سيل من كلية الصحة والسكان التابعة لجامعة نيو ساوث ويلز وكبيرة معدي الدراسة إن المعلومات الخاطئة التي يشاركها أفراد الأسرة والأصدقاء والأشخاص الآخرون في شبكة المجتمع الأوسع كانت مثيرة للقلق. وأوضحت البروفيسور سيل «من الدراسات السابقة ، تمكنا من ربط هذه المعلومات الخاطئة بالنتائج الصحية السلبية.
وقد أشارالمدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تادروس جبراسيوس الى الخطر الذي تشكله المعلومات المغلوطة على جهود السيطرة على الوباء بتصريح صدر مطلع هذا العام قال فيه «إن ثقة الجمهور في العلم والأدلة ضرورية للتغلب على وباء كورونا
لذلك فإن إيجاد حلول لوباء المعلومات أمر حيوي لإنقاذ الأرواح من الموت.
ومما زاد من حجم المشكلة هو اعتماد الكثيرين على وسائل التواصل الاجتماعي كمصدر رئيسي لمعلوماتهم حول اللقاحات وهذه المعلومات المغلوطة ساهمت في تباطؤ نسبة اللقاحات في استراليا.