جامعات كاثوليكية لبنانية شاركت في ملبورن في الجمعية العمومية لاتحاد الجامعات الكاثوليكية في العالم

20150718_205217

عقد اتحاد الجامعات الكاثوليكية في العالم جمعيته العمومية ال25 في «جامعة استراليا الكاثوليكية» في مدينة ملبورن تحت عنوان « الازمنة تتغير اما القيم فثابتة «.
وشاركت 4 جامعات كاثوليكية لبنانية في اعمال الجمعية هي : جامعة القديس يوسف برئاسة الدكتور سليم دكاش، جامعة سيدة اللويزة برئاسة الأب الدكتور وليد موسى ونائب رئيس الجامعة سهيل مطر، فيما شارك نائب رئيس جامعة الروح القدس الكسليك للعلاقات الدولية الاب الدكتور جوزف واكيم، نائب رئيس جامعة الروح القدس الكسليك للعلاقات الفرنكوفونية الاب الدكتور جورج حبيقة وعن جامعة العائلة المقدسة المارونيات شاركت نائبة رئيس الجامعة الدكتورة جوزيان ابي خطار والدكتورة مها نعمة.
الاب موسى
وقال الاب موسى ل»الوكالة الوطنية للاعلام» :»أزور استراليا للمرة الاولى وقد ابهرني الحضور الماروني وحضور الجالية اللبنانية التي ما زالت تحافظ على التقاليد على رغم البعد الجغرافي عن لبنان، ونحن جئنا في زيارة رسمية الى استراليا حيث شاركنا بأعمال الجمعية في ملبورن الى جانب نحو 200 جامعة من مختلف دول العالم والمؤتمر يعقد مرة كل ثلاث سنوات . وقد طرحنا وعالجنا المواضيع الآنية وهي تتمحور حول الجامعة الكاثوليكية في مجتمع اليوم حسب توجيهات الكنيسة وكانت المناقشات جيدة خصوصا لجهة التواصل مع ثقافات متعددة من العالم وكيفية مواجهتها لتحديات العصر التي تختلف من بلد الى اخر ومن ثقافة الى اخرى».
مطر
وقال مطر: «كان التركيز حول التغيير في السياسات والخرائط والرؤى ، اما القيم المسيحية التي نتمسك بها فلا تزول . وهذه ليست قيما مسيحية فقط إنما هي قيم إنسانية . ونحن في لبنان معنيون بهذه القيم من جهة التعددية ونحن نتمسك بالأصالة وليس بالأصولية التي تقتل، وهذا ما يحدث عندنا ويظهر عنفا وتطرفا وتوحشا ، بينما نحن ندعو الى الإيمان بالانفتاح والحوار والاعتراف بالاخر. وهذا شكل مادة أساسية في النقاش في ملبورن».
اضاف: «ستوزع خلاصات المناقشات والتوصيات على الجامعات، ونحن أصرينا على النقطة التي ذكرتها وتتلخص بأن المسيحية ليست شعارا وليست صليبا وقديسا ومسبحة فقط، إنما هي مجموعة قيم اذا تمسكنا بها يمكن ان ننقذ الوضع».
واعتبر انه «اذا حصل إبادة للمسيحيين في الشرق، فان ذلك سيشكل إبادة للمسيحيين في العالم».
ابي خطار
من جهتها تحدثت ابي خطار فقالت:» كانت لنا عودة الى الجذور والى القيم المسيحية الكاثوليكية والى دور الجامعات في تنشئة الجيل الذي هو بحاجة الى تثقيف كاثوليكي».
اضافت :»ان الشباب اليوم بحاجة الى تنشئة مستمرة على القيم والمبادئ الكاثوليكية والى تفاعل مستمر مع الهيئة التعليمية «.
ودعت الى «خلق أساليب جديدة تواكب التطور العلمي»، معتبرة ان «الجامعات الكاثوليكية بحاجة الى تنشئة وتدريب الأساتذة على اخلاقيات التعلم والتعليم والى دور اجتماعي متطور».
لقاءات
وبعد ملبورن زار وفد الجامعات الكاثوليكية سيدني حيث التقى راعي الأبرشية المارونية المطران أنطوان شربل طربيه ورئيس دير مار شربل الاب جوزف سليمان وعدد من قيادات الجالية .