ثورة فى علاج مرض السرطان باستخدام سلاح فيروس فاكسينا

اعتمد باحثون بمركز «سيتي أوف هوب» بكاليفورنيا الأمريكية تجربة جديدة لعلاج مرض السرطان بواسطة فيروس مصمم لقتل الخلايا السرطانية بشكل انتقائي، مع تضخيم استجابة الأجسام المناعية للسرطان، وذلك من خلال عمل تجربة سريرية لعلاج شخص مصاب بالسرطان ، حسبما ذكر موقع «healthline».
ويأمل العلماء في حال نجاح تجربتهم أن يساعد ذلك من يعاني أوراما سرطانية خطيرة، بالتعاون مع الأدوية الأخرى المعتمدة في علاج هذه الحالات.
ويوصف الفيروس CF33-hNIS الذي يطلق عليه اسم «فاكسينيا»، واكتشفه باحثون بمركز «سيتي أوف هوب» بكاليفورنيا الأميركية، بأنه مذيب للأورام، أي أنه يفضل استهداف الخلايا السرطانية وإصابتها.
ولا تقتصر فوائد هذا الفيروس على إصابة الخلايا السرطانية فحسب، ولكنه يجبرها على أن تصبح أكثر قابلية للتعرف عليها من قبل جهاز المناعة ، وفي التجارب المبكرة على الحيوانات، تبين للعلماء أن الفيروس يقلل من حجم أورام سرطان القولون والرئة والثدي والمبيض والبنكرياس، حسبما ذكر موقع «غيزمودو».
وتعليقا على التجربة الجديدة الخاصة بالبشر، قال كبير الباحثين في مركز «سيتي أوف هوب»، البروفيسور في طب الأورام دانينج لي: «حان الوقت الآن لتعزيز قوة العلاج المناعي، ونعتقد أن الفيروس فاكسينيا لديه القدرة على تحسين النتائج لمرضانا في معركتهم مع السرطان».
وسيتم اختبار «فاكسينيا» في المرحلة الأولى من التجارب على 100 مريض بالسرطان يعانون من أورام صلبة منتشرة أو متقدمة، وقد جربوا علاجين آخرين على الأقل.
وسيكون هدف التجارب اختبار السلامة والجرعة المثلى للعلاج التجريبي، وليس إثبات نجاح العلاج بشكل قاطع، لكن الباحثين سيتابعون ما إذا كان المرضى يتجاوبون مع «فاكسينيا»، وما إذا كانت سرطاناتهم تتقدم، ومعدل نجاتهم على مدى السنوات القادمة لاحقا.